أكد جوسيب ماريا بارتوميو، رئيس نادي برشلونة الأسباني، أنه إذا تمت إدانة سلفه ساندرو روسيل بارتكاب جرائم ضريبية لها تداعيات سلبية على النادي، فإن النادي الكتالوني سيتقدم بشكوى ضده وذلك في إطار القضية المتهم فيها الرئيس السابق دفاعا عن حقوقه.

وقال بارتوميو: "إذا انتهت القضية إلى نتيجة مفادها أن روسيل كان يحقق استفادة من النادي، وهو أمر لا أتوقعه، سنتصرف بموجب هذه النتيجة وسنكون طرفا في القضية من أجل الدفاع عن حقوق النادي".

وأضاف بارتوميو قائلا: "أريد أن أوضح أن برشلونة ليس طرفا في هذه القضية المرفوعة ضد ساندرو روسيل ولكن هذا يؤثر على صورة النادي لأنه يدعى الرئيس السباق للنادي".

وتابع رئيس برشلونة الذي خلف روسيل في منصبه بعد أن عمل مع مجلس إدارته في منصب نائب الرئيس للشؤون الرياضية، قائلا: "إذا تم إثبات أي من الاتهامات الواردة في هذه القضية فسيكون هذا أمرا محبطا بالنسبة لي ولزملائي في مجلس الإدارة لأن برشلونة استفاد من التعاقدات التي أبرمها روسيل مع لاعبين مثل رونالدينيو وماركيز وبيليتي وايدميلسون ونيمار، بالإضافة إلى التعاقد مع الرعاة".

وفرض روسيل، الذي استقال من منصب رئيس برشلونة في يناير 2014، نفسه على أخبار الصحف ووسائل الإعلام في أسبانيا يوم الأربعاء الماضي عندما ألقي القبض عليه من قبل السلطات الأسبانية على خلفية اتهامه بغسل أموال حصل عليها من عمولات غير قانونية مقابل بيع حقوق البث التليفزيوني لمباريات المنتخب البرازيلي.

وبعد ذلك، وضع الرئيس السابق لبرشلونة في السجن الاحتياطي عقب إدلاءه بأقواله أمام المحكمة الوطنية الأسبانية حول الشركات التي أنشأها قبل توليه رئاسة برشلونة من أجل غسل الأموال غير الشرعية.

واستطرد بارتوميو، الذي أصر على الفصل بين سمعة برشلونة وسمعة رئيسه السابق، قائلا: "أشعر بالأسف حيال هذا الأمر لأنه زميل سابق، ولكنني أصر إنه أمر شخصي بالنسبة له وليس له علاقة بالنادي".