قال قائد برشلونة إندريس إنييستا اليوم إن إرنستو فالفيردي، الذي تم تعيينه أمس مدربا للفريق الكتالوني لموسمين، أكثر من قادر على قيادة البرسا لحقبة انتصارات جديدة.

وأوضح "فالفيردي أكثر من قادر على تدريب البرسا، ولولا ذلك لما تم اختياره. الفكرة والفلسفة واضحتان في هذا النادي وكان الهدف هو العثور على البروفيل الأكثر ملائمة في إطار الامكانيات المتاحة. انطلاقا من ذلك سنحاول نحن اللاعبين نقل ما يطلبه منا".

وسيلعب إنييستا الموسم القادم تحت قيادة فالفيردي، ولكنه لم يوضح ما إذا سيكون الاخير له مع الفريق الكتالوني، حيث ينتهي عقده في 30 يونيو 2018، أم سيجدد مع البرسا.

وقال "في هذا العمر من مسيرتي، أود أن أكون مالك مستقبلي، وأن أكون أمينا معكم وأمينا مع النادي. حلمي منذ ان كنت في الثانية عشر هو الاعتزال هنا، ولكن يجب علي حساب بعض الاشياء والظروف حول مسار الموسم ووضعي في الفريق وما يستمر النادي في عرضه علي".

لكن إنيستا (33 عاما) أكد في المتحف الاوليمبي ببرشلونة خلال الاعلان عن شراكة بينه وبين منظمة "أنقذوا" الاطفال" التي تدافع عن حقوق الطفولة، أن لديه القدرة للعب كما كان يفعل وهو في الـ28 من عمره سواء في البرسا أ و بعيدا عن الكامب نو.

وأشار إلى أنه لو لم يجدد للبرسا فلن يوقع لأي فريق في الدوري الإسباني لكرة القدم.

وقال "سيكون من الصعب على قلبي ومشاعري اللعب ضد البرسا ولذلك لن ألعب بالقرب منه".

وأضاف "دائما ما أشعر باحترام النادي والتجديدأيضا ليس مسألة مال. أنا هادئ وسعيد هنا. لازال لدي عقد والتجديد لا يقلقني. ما أشعر به حقا هو الثقة بأن الموسم القادم سيكون كبيرا. علينا الاستمرار في الفوز".

واعترف بأن الفريق لم يقم بالامور على نحو جيد الموسم المنصرم، رغم الفوز بكأس السوبر الاسباني وكأس الملك.
وقال "لم نقدم موسما جيدا. مطلوب منا أقصى شيء في هذا النادي وحتى بعد الفوز بالكأس لدينا شعور بأننا لم نقم بواجبنا هذا الموسم".

وأكد أن مع تولي فالفيردي المهمة سيعود الطموح للفريق في المنافسة على كل الالقاب، ولكن يجب في المقام الاول تعزيز الصفوف.

وقال "أنا ممن يعتقدون بضرورة وجود وجوه جديدة كل موسم. سواء عندما تفوز ببطولات أو لا، هو شيء ضروري لخلق الحماس والمنافسة التي يجب أن تكون موجودة بيننا".

وأعلن البرسا حتى الآن التجديد للحارس مارك اندريه تير شيتجن حتى 2022 وهو ما اعتبره إنييستا خبرا "جيدا للغاية".