بدأ الاتحاد الألماني تحقيقا ثانيا في واقعة سوء السلوك التي أعقبت المباراة الفاصلة بين ميونخ 1860 وريجينسبورج على تجنب الهبوط من دوري الدرجة الثانية وهي الواقعة التي تسببت في إيقاف المباراة 15 دقيقة.

وذكرت الشرطة أن العديد من أفرادها أصيبوا بجروح طفيفة عندما ألقى مشجعو 1860 بالمقاعد وأشيء أخرى على أرض الملعب في استاد "أليانز آرينا" بمدينة ميونخ خلال المباراة مع ريجينسبورج أمس الثلاثاء.

وخسر ميونخ 1860 أمام ضيفه صفر / 2 ليخسر 1 / 3 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب ويهبط إلى دوري الدرجة الثالثة فيما صعد ريجينسبورج إلى دوري الدرجة الثانية.

واصطحب الحكم دانيال سيبرت اللاعبين إلى خارج المستطيل الأخضر في الدقيقة 81 ولكنه استأنف المباراة بعدما نجحت الشرطة وأفراد المراقبة في إعادة الانضباط والنظام إلى الملعب.

ويأتي هذا التحقيق بعد تحقيق آخر دشنه الاتحاد الألماني للعبة أمس الثلاثاء في واقعة الألعاب النارية التي أشعلها مشجعو إنتراخت براونشفيج خلال مباراة فريقهم أمس الأول الاثنين أمام فولفسبورج في المواجهة الفاصلة على تجنب الهبوط لدوري الدرجة الثانية.

وكانت الألعاب النارية أصابت أحد أفراد الأمن والمراقبة بجروح طفيفة فيما فر لاعبو فولفسبورج إلى غرف تغيير الملابس عقب انتهاء المباراة عندما فوجئوا باندفاع مشجعي براونشفيج نحو الملعب.

ومنعت الشرطة مئات من مشجعي براونشفيج من الوصول إلى نصف الملعب الخاص بالفريق المنافس.

وفاز فولفسبورج على براونشفيج 2 / صفر في مجموع المباراتين ليظل في دوري الدرجة الأولى ويظل براونشفيج في الدرجة الثانية.