قال إرنستو فالفيردي، المدير الفني الجديد لبرشلونة الإسباني، اليوم أنه يتمنى أن "يستمتع" مشجعو الفريق الكتالوني، بالإضافة إلى أمنيته أن "يلتزم لاعبو الفريق بطريقة اللعب وأن يلبوا طموحات الجماهير".

ووصل فالفيردي اليوم للمدينة الكتالونية قبل أن يتوجه مباشرة للنادي من أجل التقاط الصورة الرسمية تمهيدا لتقديمه أمام وسائل الإعلام غدا الخميس كمدير فني جديد للبلاوجرانا.

وظهر فالفيردي أمام عدسات المصورين لالتقاط الصور له إلى جانب شعار النادي قبل أن يقدم رسميا أمام وسائل الإعلام كمدرب جديد للفريق لموسمين قادمين خلفا للويس إنريكي.

وفي أول تصريحات له لوسائل الإعلام التابعة للنادي، أشار "تدريب برشلونة شرف كبير بالنسبة لي، ولحسن الحظ أنهم فكروا في لتولي هذا المنصب. أستعد لهذه المرحلة الجديدة بطموح وحماس كبيرين، وأتمنى أن أساعد برشلونة على أن يكون أكبر مثلما هو الآن".

وقال فالفيردي إنه لا يتذكر تحديدا الوقت الذي غادر فيه الفريق الكتالوني كلاعب (في صيف 1990).

وقال في هذا الصدد "لقد مر وقت طويل على هذا الأمر. المسئولية في الوقت الحالي أكبر. كلاعب، كنت أفكر كيف تسير الأمور حينها، ولكن كمدرب، فالمرحلة مختلفة تماما بكل تأكيد. الآن أنا على دراية أكبر بما تعنيه هذه الخطوة، لأنني في تلك الفترة كنت لا أزال شابا".

وأكد "بالتأكيد أريد أن تسير الأمور كما يريد الجميع، وأن تستمتع الجماهير، ويلتزم اللاعبون بطريقة اللعب ويلبون طموحات الجماهير".

كما أعرب عن أمنيته باستمرار مسيرة النجاحات للنادي. "أريد أن يتواصل استمتاع الجماهير لأنهم اعتادوا على هذا الأمر خلال السنوات الماضية، لاسيما مع تواجد لاعبين استثنائيين، بالإضافة للمدربين الذين تعاقبوا على الفريق، وفكرتي هو السير على نفس النهج، مع محاولة المضي قدما".

وفي نهاية تصريحاته، أكد المدرب الباسكي أن كرة القدم تعتمد على الفوز وأن تكون الجماهير "سعيدة بفريقها وأن تشعر بالفخر باللاعبين داخل الملعب".

وبدأ فالفيردي مسيرته التدريبية في أثلتيك بلباو (2001-2005) ثم إسبانيول (2006-2008) وأولمبياكوس اليوناني في ولايتين (2008-2009) و (2010-2012) وفياريال (2009-2010) وفالنسيا (2012-2013) ثم العودة لبلباو (2013-2017).