وصف أتلتيكو مدريد قرار محكمة التحكيم الرياضي بالإبقاء على منع النادي من تسجيل لاعبين جدد حتى الأول من يناير 2018 بـ"الظالم" مقارنة بحالات مشابهة، مشيرا إلى أنه يسبب ضررا لا يمكن إصلاحه.

وأكد النادي في بيان "نعتبر أن قرار الإبقاء على حظر تسجيل لاعبين لمدة أخرى وهي صيف 2017 يمثل ظلما ومعاملة تمييزية تجاه مؤسستنا".

وأشار إلى أنه "مؤخرا وفي حالة مشابهة تم رفع العقوبة جزئيا بالسماح بتسجيل لاعبين اعتبارا من الأول من يوليو القادم" في إشارة إلى ريال مدريد.

وندد النادي "هذا القرار ظالم ويمثل ضررا لا يمكن إصلاحه لنادينا".

وأكد أنه "من عدم الاحترام" أن تتجاوز المحكمة المهلة المتفق عليها والتي كانت تنهي امس 31 مايو.

وبهذا الشكل، سيتعين على أتلتيكو مدريد الالتزام بعدم تسجيل لاعبين جدد لثاني موسم انتقالات لتطبيق عقوبة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الموقعة ضده لارتكابه مخالفات في التعاقد مع لاعبين قصر والتي صدرت يوم 14 يناير 2016.

وسينتظر "الروخيبلانكوس" حتى شهر يناير 2018 لإبرام تعاقدات جديدة لصفوفه.