صرح حسام البدري المدير الفني للأهلي أن فوز زاناكو الزامبي على القطن الكاميروني أشعل مواجهة الفريق أمام الوداد المغربي في الجولة الثالثة لدوري المجموعات من دوري أبطال أفريقيا.

ويلعب الأهلي مساء الأحد أمام الوداد في مباراة اكتسبت أهمية أكبر بعدما فاز زاناكو على القطن ورفع رصيده إلى 7 نقاط في صدارة المجموعة الرابعة.

وقال البدري في تصريحاته للموقع الرسمي للنادي فوز زاناكو على القطن قد زاد من صعوبة مواجهتي الأهلي والوداد المغربي، وأن مواجهة الغد وما بعدها في المغرب ستكون مواجهات نارية في عمر المنافسة على صدارة المجموعة بالنسبة للأهلي والجهاز الفني.

وأوضح البدري أن ارتفاع رصيد زاناكو إلي سبعة نقاط سيكون دافع كبير للأهلي أمام الوداد لاستعادة المنافسة على صدارة المجموعة من جديد.

وأشار البدري إلي تعافي الثنائي أحمد حمودي وأحمد حجازي، من الإصابة بينما لم يعاني عبد الله السعيد سوى من إجهاد بسيط في العضلة الخلفية أبعده عن لقاء المقاصة الأخير وجميعهم جاهز للمشاركة  في المباريات، وفقا لرؤيته الفنية.

ورفض المدير الفني للأهلي، النظر لمواجهات الأهلي والوداد تاريخيا ومدى التفوق الذي يتمتع به الأهلي في تاريخ مواجهاته مع نظيره المغربي.

وأشار البدري أن المباريات الكبيرة لا تعترف بالتاريخ :"عدم فوز الوداد علينا يجب أن ندعه جانبا ونفكر بجدية في المباراة أمام الوداد كونها مباراة مهمة وتحمل ثلاث نقاط غالية للأهلي في مشوار المنافسة على صدارة المجموعة."

وتابع :"درسنا فريق الوداد المغربي جيدا من خلال متابعة بعض المباريات المحلية والافريقية لهم، ووقفنا على بعض النقاط القوة والضعف سنعمل عليها جيدا مع اللاعبين قبل المباراة، ويتبقى حالة اللاعبين الفنية والبدنية وكذلك التوفيق من أجل تحقيق الفوز."

واعتبر البدري، حضور 10 ألاف من جماهير الأهلي لمباراة الوداد عنصر ايجابي للغاية لفريقه، ويتمنى أن يكون عنصر الأرض والجمهور هما عاملا اضافيا في قوته الضاربة أمام الوداد غدا الأحد.

وحدد الجهاز الفني للأهلي يوم 18 يونيو الجاري موعدًا للسفر إلى المغرب لمواجهة الوداد المغربي، في الجولة الرابعة من المجموعة.