أثار سليمان كوليبالي المهاجم الهارب من الأهلي الجدل بعدما أصدر بيانا لتوضيح السبب وراء قراره بالرحيل بشكل مفاجئ بدون علم من النادي.

وهاجم كوليبالي الأجواء في مصر، وقام باستخدام العديد من المبررات في محاولة منه لاقناع متابعيه بأنه تعرض للعنصرية، بسبب أسرته وديانتها، لكن بين السطور أوجد عنصرا سيكون دليل إدانة ضده.

وقال كوليبالي في بيانه :"المدير الفني أجبرني على اللاعب بالطريقة التي يريدني أن ألعب بها، ولم أتمكن من اللعب بالطريق التي اعتدت عليها، ولم أتمكن من اللعب بشكل جيد، ولم استطع أن استمر وأنا مجبر على اتباع التعليمات."

تلك الجملة تحديدا أودرها الاتحاد الدولية في توضحياته الخاصة بلائحة شئون اللاعبين :"إذا قام اللاعب (A) الذي يمثل النادي (X) بإظهار سلوك به عدم تعاون منذ وصوله للنادي ولم يتبع التعليمات التي يطلبها المدير الفني ودخل في خلافات دائمة مع الزملاء وتعارك معهم، في يوما ما عقب استبعاده من جانب الجهاز الفني من قائمة إحدى المباريات وترك النادي ولم يظهر في التدريبات خلال اليوم التالي وعقب 14 يوميا من الغياب غير المبرر عن التدريبات يحق للنادي إلغاء التعاقد معه."

"سلوك اللاعب غير الجيد تجاه الزملاء والنادي قد يكون بالتأكيد سببا كافيا لتوقيع عقوبات منصوص عليها في اللائحة التنظيمية للنادي، لكن العقوبة (على الأقل في البداية) يجب أن تكون عبارة عن توبيخ أو لوم، لكن بعد ذلك يحق للنادي فسخ التعاقد إذا استمر سلوك اللاعب، وإذا استمر في الغياب بدون سبب مقنع أو بدون تصريح من النادي."



وتقول الفقرة السادسة من التوضيحات الخاصة بإلغاء التعاقد لسبب رياضي واضح :"الطرف الآخر من التعاقد، المتسبب في الأساس بإلغاء التعاقد، يتحمل مسؤولية دفع تعويض بسبب إلغاء التعاقد وقد يتم توقيع عقوبات رياضية أيضا."



ويتم تحديد العقوبات التي يتعرض لها اللاعب وفقا لحجم التجاوزات التي ارتكبها اللاعب، غير أن في النهاية عقوبة الإيقاف لا تزيد عن 6 اشهر.

ولم يقم الأهلي حتى الآن بفسخ التعاقد مع كوليبالي لكنه تقدم بشكوى ضده بسبب هروبه المفاجئ وعدم الإلتزام.

لمناقشة الكاتب عبر تويتر من هنا