رد محمود طاهر رئيس مجلس ادارة النادي الأهلي على بيان الايفواري سليماني كوليبالي مهاجم الفريق بأنه "كاذب"، مشيرا الى أن الأهلي لن يرضخ له.

وكان كوليبالي قد اصدر بيانا عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" يوضح فيه اسباب رحيله عن الفريق دون اذن. (طالع التفاصيل من هنا).

وقال طاهر في تصريحات رسمية "الأهلي لن يرضخ لابتزاز او تهديد كوليبالي، لن نتراجع عن موقفنا دفاعا عن حقوقنا، يجب ان يدفع ثمن هروبه وخيانته لتعاقده مع النادي".

وتابع "اتهامات كوليبالي غير صحيحة ولم يكن هناك اي اضطهاد للاعب سواء من المدير الفني او زملائه، وحديثه عن الاضطهاد مجرد كذب وافتراء".

وواصل "كوليبالي بعد مشاركته الأولى اصبح نجما وهذا امر نادر الحدوث، ونال احترام الجميع داخل النادي الأهلي، نال ما يستحقه من الجميع واكثر".

واكمل "ما يثبت كذب كوليبالي هو انه لم يسبق له التقدم بأي شكوى عن سوء معاملته، او  حتى لم يتحدث معي شخصيا عن اي مشكلة، رغم كثرة لقاءاتي معه".

واستمر "اللاعب المضطهد كما يصور كوليبالي للبعض لا يمكن ان يقف بعد كل مباراة امام وسائل الاعلام يتحدث عن سعادته بالنادي وحلمه بأن يصبح هدافا للفريق".

وشدد طاهر على أن ما حدث من كوليبالي جاء تزامنا مع قيام النادي بالتقدم بشكوى رسمية ضده للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" بملف كامل يخص هروبه.

وتحدث طاهر على أن المنطق يقول أن كوليبالي كان يجب أن يتحدث عن هذا الاضطهاد فور هروبه وليس انتظارا لبعد وصول الشكوى ضده للفيفا.

ورفض طاهر ما صرح به اللاعب عن وجود اضطهاد ديني، مشيرا الى أن القصد منه هو اثارة الفتنة ومحاولة كسب معركة شخصية على حساب وطن.

وعاد طاهر ليصرح قائلا "وكأن كوليبالي يظن أن بهذا الاتهام سوف يتراجع الاهلي عن موقفه واغلاق ملف هروبه والتنازل عن الشكوى".

واختتم طاهر قائلا "الاهل لن يرضخ لهذا الابتزاز، سنستمر في الحرب للحفاظ على حقوقنا، قدمنا مستندات وادلة تثبت خطأ اللاعب وصحة موقف النادي".