أكد الكوستاريكي كيلور نافاس حارس مرمى ريال مدريد، أنه اكتسب مزيدا من القوة عقب الموسم المنصرم، معربا عن امتنانه لدعم مدرب الفريق، الفرنسي زين الدين زيدان وباقي اللاعبين في اللحظات التي لم يكن فيها في أفضل حالاته.

وقال نافاس "لقد بدأت الموسم مصابا، ثم عانيت لأتعافى".

وأضاف "كنت عازما تماما على أن تجري الأمور بشكل أكثر سلاسة لكن هذا لم يحدث. الآن أشعر أنني صرت أكثر قوة على المستوى الكروي والمعنوي، وسعيد بالألقاب التي حققناها لأن الفوز بها لم يكن سهلا ويجب بذل الكثير من الجهد".

وكان حارس المرمى الكوستاريكي قد تعرض في مايو 2016 لإصابة في وتر أكيليس، خضع على إثرها لعملية جراحية، ولم يتمكن من المشاركة في مرحلة الإعداد للموسم الجديد مع باقي زملائه بسبب عملية التعافي.

ووجه نافاس الشكر للدعم الذي تلقاه من زملائه ومشجيعه وأسرته وأصدقائه، ومن زيدان، مبرزا أن "الثقة دائما لها دورا هاما".

وأكد "يجب أن أكون ممتنا دائما للأشخاص الذين ساندوني. يجب أن أوجه الشكر لزيدان وأحد الطرق للتعبير عن شكري هي اللعب بأفضل طريقة ممكنة لتكون قراراته مدعومة بالعمل".

وردا على سؤاله ما إذا كان يرى نفسه أفضل حارس مرمى في أمريكا اللاتينية، قال نافاس "أشعر أنه يجب علي العمل دائما وأن أتحلى بالتواضع إزاء الأمور التي حققتها وأن أعرف أنه في كرة القدم يكون أداء المرء جيدا في بعض الأحيان وسيئا في أحيان أخرى. علي أن أستمتع بما أعيشه وأن استمر في مطالبة نفسي بأفضل ما عندي".

وأكد حارس مرمى الريال أنه لن يخوض كأس الكونكاكاف الذهبية في يوليو المقبل، معللا ذلك بأنه يحتاج إلى الراحة عقب موسم مرهق، ويحتاج لإعادة شحن طاقاته للموسم القادم.