استحدث مرتضى منصور طريقة تكريم مختلفة لرموز النادي الأبيض بالتزامن مع الطفرة الإنشائية التى قادها فور فوزه برئاسة مجلس إدارة الزمالك إلا أنه سرعان ما تحولت طريقة التكريم إلى أدءاة وسلاح للإنتقام من الخصوم.

زكي عثمان رمز الزمالك التاريخي واسطورته كان أخر ضحايا رئيس الزمالك الذى قرر إطلاق اسماء الرموز على بوابات وحدائق النادي المختلفة إلا أن العديد منهم اسقط من على الاسوار والأعمدة الحديدية بسبب مواقفهم أو مواقف اقرابهم كما  كان الحال مع شريف منير حسن عضو مجلس إدارة الأبيض المستقيل.

وسبق زكي عثمان ، حازم إمام وأيمن يونس وعبد الحليم علي ، الأول قال وجهة نظره فى انحساب الزمالك من المقاصة ، الثاني انتقد تعيين أوجستو إيناسيو مديراً فنيا ، الثالث اعتذر عن الإنضمام للجهاز الفني ، اسقطوا جميعاً.

فاروق جعفر تعرض هو الأخر لنفس الموقف ولكنه يحمل رقماً طريفاً ، قام رئيس نادي الزمالك بإزالة اسمه فى فبراير 2016 من أحد الحدائق بسبب انتقاده لـ " الفوز بالسحر والشعوذة " وعاد مرتضى بعد الصلح ليأمر باعادة لافتة اسم فاروق جعفر ولكن هذه الكرة بدلاً من حديقة ايمن يونس.

الراحل محمد حسن حلمي كان من أوائل الضحايا بعدما اطاح مرتضى باسمه بعد خلافات مع كريمته روكسان التى قادت حملة ضد مشروع كان رئيس الابيض كان يعده بتحويل ملعب الكرة إلى مول تجارى وقوبلت هذه الحملة بتغيير اسم الملعب إلى عبد اللطيف أبو رجيلة.