عاد دييجو كوستا، مهاجم منتخب إسبانيا، للحديث حول مستقبله بعدما سجل هدفا خلال انتصار فريقه بنتيجة (1-2) أمام مقدونيا بالتصفيات الأوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 بروسيا، مؤكدا أنه سينتقي الخيار الأفضل الذي سيلعب معه في الموسم المقبل بعدما علم برغبة تشيلسي في التخلي عنه، وقال إنه "سواء عاد لأتلتيكو أم لا" سيظل "يعشقه".

وأكد في تصريحاته عقب المباراة "تشيلسي لديه مالك، وأنا لاعب في النادي، وهم من عليهم تقرير مصيري، إذا كانوا يرغبون في بيعي أم لا. في حالة الرحيل، فسيكون علي البحث عن ناد آخر".

وأعرب اللاعب عن عدم ترحيبه بالبقاء ضمن صفوف الفريق اللندني والمحاربة من أجل المشاركة، فضلا عن ضيقه من الطريقة التي تعامل بها معه المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي الذي أبلغه بقرار الاستغناء عنه في الموسم المقبل عبر رسالة هاتفية.

وأوضح "الأمور لا تنجح بهذه الطريقة، لا يمكنني القول إنني سأبقى. يجب أن أكون منصفا. عندما تكون هناك معركة عادلة، فيمكنك البقاء والقتال، وأما غير ذلك، فعليك الرحيل فورا".

وأقر "لدي عقد ممتد لعامين مع تشيلسي وهم من عليهم تقرير مستقبلي. سأبحث عن أفضل خيار لي في حالة ما قرروا بيعي. أتلتيكو هو أحد هذه الخيارات، اريد الرحيل لفريق جيد في إسبانيا أو إيطاليا أو البرازيل، أينما كان بشرط مواصلة التواجد داخل الملعب".

ولكن كون أتلتيكو مدريد معاقب من قبل الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) بالمنع من إبرام أي صفقات حتى يناير المقبل، يجعل كوستا يفكر جيدا في مستقبله.

وقال في هذا الصدد "الجميع يعلم أنني أعشق أتلتيكو كثيرا. سواء عدت إليه أم لا، سأظل أعشقه. الآن سأنتظر لأرى كيف ستسير الأمور".

وعلى الرغم من رحيله عن تشيلسي، إلا أنه أكد افتقاده للأجواء داخل غرف ملابس (البلوز). "لم اشعر بالإحباط تجاه كونتي. هناك أشخاص جيدين وآخرين سيئين في الحياة. سأظل أتذكر الجوانب الجيدة. لا أقول أنه شخص سيء، ولكني سأظل أتذكر الأمور الطيبة فقط".

وتابع "يجب أن أسئله عما حدث، هو المدرب ولديه إمكانية التعاقد مع لاعب آخر، ومن الطبيعي عدم رغبته في الدخول في مشاكل مع لاعب هام بالفريق، ولكن هناك طرق تدار بها الأمور. أشكر الرب لكوني مرغوب من أندية عديدة، إذا كان تشيلسي لا يريدني، فسأبحث فورا عن أفضل خيار لي".