اعتمد خورخي سامباولي المدير الفني الوطني للمنتخب الأرجنتيني خطة فنية جديدة خلال تدريبات فريقه استعدادا لمواجهة سنغافورة وديا الثلاثاء.

وسيعتمد سامباولي على المدافعين ايمانويل مامانا، لاعب ليون الفرنسي وفيديريكو فازيو، لاعب روما الإيطالي في قلب الدفاع، فيما سيدفع باللاعبين إدواردو سيلفا، نجم بنفيكا البرتغالي، وأنخيل دي ماريا، لاعب وسط باريس سان جيرمان، في الجانبين الأيمن والأيسر من الملعب على الترتيب.

وينوي سامباولي إدخال بعض التغييرات على المنتخب الأرجنتيني ليخوض ودية سنغافورة بفريق مختلف عن ذلك الفريق الذي خاض معه أول مباراة له منذ توليه المسؤولية الفنية للفريق يوم الجمعة الماضي أمام البرازيل في مدينة ملبورن الأسترالية.

وكان المنتخب الأرجنتيني قد فاز بهدف نظيف على المنتخب البرازيلي في أول مباراة ودية له تحت قيادة سامباولي.

يذكر أن المدافع خوسيه لويس جوميز تعرض لقطع في غضروف الركبة اليسرى خلال تدريبات المنتخب الأرجنتيني السبت ومن المقرر أن يعود إلى الأرجنتين، حسبما كشف الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم.

وسيفتقد المنتخب الأرجنتيني أمام سنغافورة أيضا لمجهودات نجمه الأول ليونيل ميسي، الذي سافر إلى برشلونة ربما للتوقيع على عقد جديد مع النادي الكتالوني، قبل أن يتوجه إلى مدينة روساريو الأرجنتينية، مسقط رأسه لكي يعقد قرانه في 30 يونيو الجاري.

وغادر معسكر المنتخب الأرجنتيني أيضا قبل مواجهة سنغافورة لأسباب شخصية اللاعبان نيكولاس أوتاميندي وجونزالو هيجواين.

ومن جانبه، أشاد كلاوديو تابيا، رئيس الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم بسامباولي، مؤكدا أن عمله مع المنتخب سيكون بارزا ومؤثرا.

وقال تابيا في مقابلة مع قناة "إي إس بي إن" التليفزيونية الرياضية: "اللاعبون كانوا يحتاجون إلى شخص مثله بتمتع بهذه الشخصية".

وأضاف: "لقد جئنا بمدير فني سيخرجنا من الموقف الذين نحن فيه لأننا كنا في غفوة ولم تكن لنا هوية محددة في اللعب"، في إشارة إلى المدرب السابق للمنتخب ادجاردو باوزا، الذي أقيل من منصبه مؤخرا تمهيدا لتولي سامباولي، مدرب إشبيلية الأسباني السابق، المهمة بدلا منه.