وقع المهاجم الفرنسي الدولي أنطوان جريزمان على تمديد عقده مع نادي أتلتيكو مدريد الإسباني لعام إضافي، لينتهي في صيف عام 2022، وفقا لما أكدته مصادر قريبة من المفاوضات لوكالة (إفي).

ويأتي الاتفاق الجديد بعد مرحلة من عدم الوضوح حول مستقبل جريزمان مع الأتليتي بعد نهاية الموسم الماضي وتصريحاته بشان احتمال انتقاله لمانشستر يونايتد الانجليزي، وذلك عقب قرار محكمة التحكيم الرياضي تأييد وقف النادي الإسباني عن انتداب أي صفقات جديدة هذا الصيف.

وبذلك تأكد استمرار جريزمان في صفوف أتلتيكو بعد أن صرح قبل أيام بهذا الأمر، بل ووقع عقدا جديدا بعد أن كان قد مدد عقده الصيف الماضي حتى 2021.
يذكر أن اللاعب الفرنسي انضم لصفوف "الكولتشونيروس" قبل ثلاثة أعوام قادما من ريال سوسييداد.

ولا ينقص إلا نشر النادي لبيان على موقعه الالكتروني ليعلن رسميا التوصل لاتفاق تجديد العقد الذي كان الطرفان يتفاوضان بشأنه قرابة الشهر.

وكانت مسألة التمديد لجريزمان إحدى النقاط الأساسية التي سعى إليها النادي الإسباني بعد أن رفضت المحكمة الرياضية الاستئناف الذي تقدم به أتلتيكو ضد قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بإيقافه عن إجراء تعاقدات حتى بوابة يناير لعام 2018.

بينما أثار جريزمان الكثير من الشكوك حول مستقبله في إسبانيا وذلك يوم 22 مايو الماضي، اي بعد يوم وحد من نهاية موسم الليجا المنصرم (2016-17) في برنامج (كوتوديان) بقناة (تي ام سي) الفرنسية.

وقال اللاعب وقتها إن هناك احتمالات بنسبة 60% لانضمامه لفريق مانشستر يونايتد الانجليزي في موسم الانتقالات الصيفية الحالي، ولكنه قال في نفس الوقت إن امكانية بقائه في صفوف الأتليتي تقدر بـ70%، قبل أن يوضح أنه سيتخذ قرار بشأن مستقبله خلال الأسبوعين التاليين للمقابلة، لينتهي الأمر بتمديد بقائه في العاصمة مدريد بعد ايام قليلة من هذه المهلة.

وبعد قرار المحكمة الرياضية، كرر جريزمان نشر رسالة دعم لأتلتيكو مدريد على حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي، مثل "الآن أكثر من أي وقت مضى، أتليتي، نحن معا"، ليصرح بعدها لقناة (تي اف 1): "لقد قررنا، أنا ومستشاري الرياضي، البقاء (في اتلتيكو). في مثل هذه اللحظة القاسية على النادي، سيكون الخروج الآن ضربة قذرة".

ويعد جريزمان لاعبا أساسيا في تشكيلة المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني وفي المشروع الجديد للنادي العاصمي في موسم 2017-18 المقبل، مثلما كان كذلك خلال المواسم الثلاثة الماضية.

كما رشح اسم اللاعب الدولي في حفل أفضل لاعب في العالم بعد اسمي كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي عام 2016 الماضي، ليصبح لاعبا لا غنى عنه داخل اسوار نادي أتلتيكو مدريد بفضل أهدافه ومهارته وتحكمه في الكرة وسرعته وجهوده، ومستواه في المجمل.

وتوج جريزمان مع أتلتيكو بلقب السوبر الإسباني عام 2014 ووصل لنهائي دوري الأبطال الأوروبي (تشامبيونز ليج)، وكان وصيف كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) مع منتخب الديوك الفرنسية.

وخاض المهاجم الأنيق خلال المواسم الثلاثة المنقضية مع الأتليتي إجمالي 161 مباراة في جميع المسابقات، بواقع 54 مباراة في موسمي 2014-15 و2015-16 و53 في موسم 2016-17 ، بإجمالي عدد دقائق بلغ 12 ألف و417 دقيقة.

وشارك جريزمان أساسيا في 144 مباراة منها (39 و52 و53 على الترتيب)، وسجل إجمالي 83 هدفا بقميص الروخيبلانكوس (25 و32 و26 تواليا) وقام بـ19 تمريرة حاسمة (12 و3 و4).