أكد البرتغالي كريستيانو رونالدو، مهاجم ريال مدريد، أن "الصمت أحيانا يكون أبلغ من الرد"، تعليقا على اتهامه بالتهرب الضريبي بـ14.7 مليون يورو.

ونشر كريستيانو، الذي يوجد حاليا مع معسكر منتخب البرتغال قبيل المشاركة في بطولة كأس القارات التي ستنطلق بعد غد السبت في روسيا، هذه العبارة على حسابه بموقع (إنستجرام).

وأرفق كريستيانو هذا التعليق بصورة له وهو يضع إصبعه على فمه، في إشارة للمطالبة بالصمت.

جاء تعليق "الدون" بعد يوم من إصدار نادي ريال مدريد لبيان أعرب من خلاله عن "ثقته التامة" في كريستيانو وفي أنه "تصرف طبقا للقانون فيما يتعلق بالالتزام بواجباته الضريبية"، وأنه "لطالما أظهر منذ انضمامه" للريال في يوليو 2009 "إرادة واضحة" في القيام بذلك.

وأشارت النيابة في بلاغها المقدم إلى المحكمة المختصة، إلى أن النجم البرتغالي متهم بأربع جرائم ارتكبها بين عامي 2011 و2014 وتمثل تهربا من سداد ضرائب بقيمة إجمالية قدرها 14 مليونا و768 ألفا و897 يورو، 1.39 مليون يورو في عام 2011 ، و1.66 مليون في 2012 ، و3.20 ملايين في 2013 ، و8.50 ملايين في 2014.

وأوضحت النيابة أن كريستيانو استغل شركة تأسست في عام 2010 لكي يخفي الدخل الذي حققه في إسبانيا نظير حقوق تسويق صورته، وهو ما يعني عدم التزامه بشكل "إرادي" و"متعمد" بواجباته الضريبية في إسبانيا.