أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم، القواعد المنظمة لقيد اللاعبين في الأندية للموسم الجديد 2017/2018؛ حيث تنص على قيد 25 لاعباً لكل ناد يشملهم 3 لاعبين أجانب مع السماح بالتعاقد مع أي لاعب وإعارته دون القيد في القائمة.

الزمالك يواجه هنا أزمة؛ حيث تعاقد مع لاعبين أفريقيين جديدين وهم لاعب الاتحاد السكندري، كابونجو كاسونجو ولاعب الداخلية إشيمبونج، كما حصل على توقيع لاعب أسوان رزاق سيسيه ولكن لم تتم الصفقة رسميًا حتى الآن، كما يمتلك محمد كوفي، معروف يوسف، إيمانويل مايوكا، ستانلي أوهاويتشي ـ معاراً من وادي دجلة ـ، ضمن صفوفه.

لذا توجهنا بسؤال عدد من نجوم الزمالك ومدربيه السابقيه: "من يرحل ومن يبقى منهم ولماذا"؟.. طارق مصطفى، لاعب الزمالك ومدربه السابق، قال التالي:

في البداية لست مع بقاء ستانلي في الموسم المقبل فالمقابل المادي للحصول على خدماته كبير جدًا ولكن من وجهة نظري أن كابونجو كاسونجو، لاعب الاتحاد السكندري، هو أول المستحقيون لمقعد الأجنبي بالفريق فهو لاعب سريع لديه حاسة تهديفية عالية والزمالك قد أتم صفقته مؤخراً لذا من الطبيعي سيبقى، كذلك لاعب الداخلية، الغاني بنجامين أشيمبونج، فهو لاعب سريع وقوي وتألق مع فريقه مؤخراً ولكن أرى أنه حالة إتمام التعاقد مع لاعب أسوان، الإيفواري رزاق سيسيه يخرج على سبيل الإعارة ويترك المقعد الثالث خالياً.

وبالرغم من كون النيجيري معروف يوسف، أفضل من يتسلم ويُسّلم الكرة في الدوري المصري ولكن لست مع بقائه مع الفريق بالموسم المقبل وكذلك مايوكا، وكنت أتمنى وجود محمد كوفي، مع الزمالك بالموسم المقبل لكن خروجه بشكل غير جيد الموسم الماضي عن الفريق يدفعني لعدم رغبتي في تواجده:" من يتصرف هكذا ولو كان ماردونا يرحل عن الفريق هذا أسلوبي في التعامل مع اللاعبين".

وكان محمد كوفي، لاعب الزمالك، قد غادر فريقه دون إذن ثم أصدر بياناً على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك، يوضح أسباب عدم رغبته في العودة ثم عاد ونفاه وانتقل إلى نادي الاتفاق السعودي على سبيل الإعارة لمدة موسم بعد اعتذاره للزمالك وموافقة مسؤوليه.