نصح ديفيد سيمان الحارس الأسطوري لفريق أرسنال ومنتخب إنجلترا السابق لاعب وسط المدفعجية المصري محمد النني ببذل جهد اكبر ليحجز مكانا في تشكيلة الفريق الأساسية.

وقال سيمان في حوار مع بوابة (العين) الإخبارية التي تصدر من أبو ظبي إن النني الذي انتقل لأرسنال منذ حوالي 18 شهرا "عليه أن يبذل جهدا أكبر في التدريبات حتى يكون له دور مع الفريق، لأن المدرب الفرنسي أرسين فينجر يولي اهتماما كبيرا بما يقدمه اللاعبون في التدريبات وبناء على عطاءاتهم هناك يكون اختياره للتشكيل الأساسي في المباريات".

وقال الحارس الأسطوري إنه "غير متفاجئ من مستوى النني لأن الدوري الإنجليزي صعب بدنيا وأسرع من أغلب الدوريات الأوروبية الأخرى، وأغلب من يلتحقون به يجدون صعوبة في التكيف مع أجواء الدوري الإنجليزي".

ومن ناحية اخرى رحب سيمان بتجديد عقد فينجر مع النادي مؤكدا أنه مدرب "مثالي ومظلوم" كونه لا يحظى بالدعم المالي المطلوب أحيانا لتحقيق أهداف الفريق.

وقال إن المشكلة التي عطلته عن تحقيق إنجازات كبيرة مع أرسنال في السنوات الأخيرة هي ضعف الانفاق على شراء لاعبين يستطيعون قيادة الفريق لمنصات التوويج، وهي نفسها التي تسببت في رحيل عدد غير قليل من النجوم الذين صنعهم فينجر بنفسه مثل فابريجاس وفان بيرسي وغيرهما.

وطالب سيمان ملاك أرسنال بالإنفاق بسخاء في سوق الانتقالات الصيفية الحالي مثلما تفعل إدارات الأندية المنافسة مثل تشيلسي ومانشستر سيتي ومانشستر يونايتد، حتى يتمكن فينجر من إعادة الفريق للمنافسة على لقب الدوري الإنجليزي الغائب عن خزائن النادي منذ عام 2004.

وقال إن أولى بشائر تغير سياسة أرسنال في الميركاتو ستكون طريقة الإدارة في التفاوض مع نجمي الفريق مسعود أوزيل وألكسيس سانشيز اللذين لا يجب على النادي التفريط فيهما مهما كان المقابل المادي حتى لا يتكرر سيناريو رحيل النجوم مثل فابريجاس ونصري وكليشي، نتيجة المقابل المادي الأعلى من أندية أخرى.

واستعاد سيمان في حواره ذكريات الهدف التاريخي الذي سجله في مرماه نجم البرازيل رونالدينيو بكأس العالم 2002 حيث أكد أنه لو تمكن من محو جزء من تاريخه سيمحو ذلك الهدف من الذاكرة، خاصة أن جماهير توتنهام الغريم اللندني لأرسنال لازالت تشاغبه من وقت لآخر بتذكيره بهذا الهدف الذي نجح خلاله النجم البرازيلي في خداع سيمان وسدد الركلة الحرة المباشرة من فوقه مستغلا تقدمه عن مرماه دون مبرر.