أعرب فيرناندو سانتوس، مدرب منتخب البرتغال لكرة القدم، عن أسفه لتفريط فريقه في فوز كان في متناوله، بعدما سقط في فخ التعادل 2 / 2 مع نظيره المكسيكي في الوقت القاتل اليوم الأحد في مستهل مبارياتهما ببطولة كأس القارات المقامة حاليا بروسيا.

وعجز منتخب البرتغال عن الحفاظ على تقدمه 2 / 1 في المباراة، التي جرت بمدينة كازان الروسية، بعدما تلقى هدفا في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الثاني عن طريق هيكتور مورينو مدافع المنتخب المكسيكي.

وقال سانتوس عقب المباراة "لقد منيت شباكنا بهدف في اللحظات الأخيرة وكان بإمكاننا تفاديه، لكن هذه هي كرة القدم".

أضاف سانتوس "بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن اللاعبين، أريد أن أشير للمعاناة القاسية التي يعيشها الشعب البرتغالي حاليا. إن مأساة (الحرائق) أثرت علينا كثيرا، رغم أننا بعيدون عن الأحداث".

وتشهد البرتغال أسوأ حرائق للغابات منذ عقود، حيث أودت بحياة 62 فردا حتى الآن.

في المقابل، أثنى خوان كارلوس أوسوريو، مدرب منتخب المكسيك، على كفاح لاعبيه الذين قاتلوا حتى النهاية لينتزعوا تعادلا بطعم الفوز في اللحظات الأخيرة.

وعلق أوسوريو على المباراة قائلا "لقد استحوذنا على الكرة بنسبة 60 تقريبا، إنه لأمر رائع، وينبغي علينا أن نشعر بالفخر لتعادلنا مع أبطال أوروبا".

بتلك النتيجة، تقاسم منتخب المكسيك، الفائز بلقب الكأس الذهبية، الخاصة بمنتخبات اتحاد أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي (كونكاكاف)، المركز الثاني في ترتيب المجموعة مع منتخب البرتغال (بطل أوروبا)، برصيد نقطة واحدة، بفارق نقطتين خلف منتخب روسيا (المتصدر)، الذي تغلب على نيوزيلندا (متذيلة الترتيب) 2 / صفر في المباراة الافتتاحية للمسابقة أمس السبت.