وضع النادي الأهلي نفسه في مأزق بعد الخسارة في الجولة الرابعة في مجموعات دوري أبطال أفريقيا أمام الوداد في المغرب بنتيجة (2-0).

صدارة الأهلي باتت مهددة بشدة بعد أن رفع الوداد رصيده إلى 6 نقاط في المركز الثالث ليصبح خلف الأحمر بفارق نقطة، وأصبح زاناكو أمامه فرصة ذهبية للابتعاد بالصدارة حال الفوز على القطن ليرفع رصيده وقتها إلى 10 نقاط ويقترب من التأهل.

الأهلي ظهر بأسوأ مستوى له في البطولة حيث لم يسدد كرة واحدة بين القائمين والعارضة، وكان التهديد الأول له على مرمى الوداد في الدقيقة 62، والثاني في الدقيقة 80.

ملخص المباراة

بدأت المباراة بمحاولات من كلا الفريقين للاستحواذ على منطقة وسط الملعب دون إقدام أي منهما على تهديد مرمى الأخر لينحصر اللعب في منطقة الوسط مع أفضلية في الاستحواذ لأصحاب الأرض خلال الدقائق العشرة الأولى.

أجايي نشط في الثلث الهجومي للأهلي ونجح في صناعة هجمة خطيرة بتمريرة إلى وليد سليمان على الجهة اليمنى الذي لعب كرة عرضية مرت بجوار قائم الوداد الأيسر في الدقيقة 21.

ومن ركلة حرة مباشرة سدد صباحي كرة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 30 لتمر الكرة فوق الحائط البشري ويلتقطها إكرامي بسهولة ليحافظ على شباكه نظيفة.

السولية استغل خطأ دفاعي وحصل على الكرة في وسط ملعب الوداد ليمرر إلى عبد الله السعيد في الدقيقة 43 الذي كاد أن ينفرد لولا تباطؤه في استلام الكرة والانطلاق ليتدخل الدفاع ويبعد الكرة.

علي معلول نفذ ركلة حرة من خارج منطقة الجزاء بتسديدة ارتطمت بالحائط البشري في الدقيقة 45+1 لترتد الكرة إلى وسط الملعب وبعدها، يرد الوداد بفرصة خطيرة وصلت داخل منطقة الجزاء لكن مؤمن شتت الكرة بنجاح.

الدقيقة 47 شهدت هدف ترجم الاندفاع الهجومي للوداد مع بداية الشوط الثاني بعد كرة وصلت أونداما داخل منطقة الجزاء حولها بلمسة إلى شباك الأهلي مارة فوق شريف إكرامي.

البديل صالح جمعة سدد أول كرة للنادي الأهلي على مرمى الوداد بعد مرور 62 دقيقة لكن كرته علت العارضة لتعود الكرة لأصحاب الأرض.

أونداما راوغ أحمد فتحي في منطقة الجزاء في الدقيقة 79 ولعب عرضية قابلها وليد الكارتي برأسية في شباك إكرامي معلناً عن هدف مغربي ثاني، وبعدها حاول الأهلي الرد سريعاً بتسديدة من على معلول ارتطمت بالشباك الخارجية إلى خارج الملعب.

الأهلي كان قريباً من الهدف الأول في الدقيقة 83 بعد كرة في منطقة الجزاء من الجهة اليسرى حصل عليها فتحي لكنه تباطئ ليعود الدفاع ويرسل لاعب الأهلي عرضية أرضية إلى كريم نيدفيد الذي سدد فوق العارضة بغرابة شديدة لتكون أخر فرص الفريقين في المباراة.