روى ضياء السيد المدير الفني الأسبق لمنتخب مصر للشباب قصة وقوف لاعبي منتخب الشباب لتشجيع محمد صلاح بعد إهداره 30 فرصة في مباراة واحدة من قبل.

السيد قال في تصريحات لـ"اندبندنت" عن صلاح :"كنا نشارك في بطولة كأس أفريقيا للشباب تحت 20 سنة أمام جنوب أفريقيا وأهدر صلاح 15 فرصة في الشوط الأول و15 في الثاني".

بعد المباراة تأهلت مصر بالفوز (1-0) على جنوب أفريقيا وتأهلت لنصف النهائي وشاركت في كأس العالم للشباب من خلال البطولة، وعلى الرغم من ذلك لم يكن صلاح سعيداً.

ضياء أضاف قائلاً: "الجميع كان سعيداً بالانتصار باستثناء محمد صلاح، لقد نزل إلى غرفته وأوصد بابها وظل يبكي، ولم يحضر مع زملائه في موعد العشاء".

مدرب شباب الفراعنة تابع روايته قائلا:ً "سألت صلاح لماذا؟ فأجابني بأنه حزين لإهدار الكثير من الفرص، وكانت المباراة في غاية الأهمية بالنسبة لنا".

وأردف ضياء:"في اليوم التالي انفردت بصلاح في الملعب لمدة ساعة، أنا وهو والكرة فقط واللاعبون الأخرون يشاهدون عن بعد، قمت بتدريبه على استلام الكرات من كل ناحية ليسدد على المرمى ويسجل".

وأنهى ضياء تصريحاته قائلاً: "اللاعبون وقفوا لتشجعيه خلال المران المنفرد، والآن جميعنا يرى كيف هي دقة محمد صلاح أمام المرمى!".