ظهر اسم هاني ابوريدة رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم في التحقيق الذي نشره الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" الخاص بالمحقق السابق مايكل جارسيا والذي شهد الكشف عن توجهات ابوريدة فيما يخص اختيار الدول المنظمة بصفته عضوا للمكتب التنفيذي للفيفا.

ونشر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، على موقعه بالانترنت ، تقرير المحقق السابق مايكل جارسيا عن التحقيقات السابقة بشأن وجود فساد محتمل فيما يتعلق بمنح حق استضافة بطولتي كأس العالم 2018 و2022 إلى روسيا وقطر على الترتيب.

ويأتي قرار الفيفا اليوم بنشر تقرير جارسيا الرئيس السابق لغرفة التحقيق بلجنة القيم في الفيفا بعد أكثر من عامين ونصف العام على صدور هذا التقرير من قبل غرفة التحقيق.

ونشر الفيفا هذا التقرير على موقعه بالانترنت اليوم بعد قرار من لجنة القيم بقيادة الكولومبية ماريا كلاوديا روخاس الرئيسة الجديدة لغرفة التحقيقات باللجنة واليوناني فاسيليوس سكوريس الرئيس الجديد للغرفة القضائية باللجنة.

وكان ابوريدة في فترة التصويت على اختيار البلد المستضيف لبطولتي 2018 و2022 عضوا بالمكتب التنفيذي للاتحاد الدولي لكرة القدم، وأعلن في وسائل الإعلام في أكثر من مناسبة على أن صوت مصر ذهب لقطر، وكان هذا الأمر أيضا بتوجيه من محمد حسني مبارك رئيس مصر الأسبق.

وجاء بالتقرير أن هاني ابوريدة و3 اعضاء اخريين للمكتب التنفيذي نفوا مشاركتهم او حتى علمهم بوجود اي اتفاقات تقضي بتصويت جماعي يقضي بحصول ملف اسبانيا والبرتغال وكذلك ملف قطر على 7 اصوات.

وأشار التقرير الى أن هاني ابوريدة كشف بحرية وحتى قبل أن يُطلب منه على أنه قام بالتصويت لملف قطر لاستضافة مونديال 2022، وذكر أيضا انه يعتقد بأن روسيا لديها افضل عرض لاستضافة مونديال عام 2018.

ووفقا لما جاء في تقرير جارسيا، فإن ابوريدة نفى على وجه التحديد علمه بوجود اي اتفاقات تخص التصويت الجماعي او تبادل الأصوات او اتفاقات بين بعض اعضاء المكتب التنفيذي لتوجيه الاصوات لصالح ملفات بعينها (عرض قطر /اسبانيا والبرتغال).

وأكد التقرير على رفض ابوريدة الكشف عن الملف الذي اعطاه صوته لاستضافة 2018، رغم انه اشاد بالملف الروسي باعتبارها الأفضل بين المرشحين، نظرا لأنه عندما تم سؤاله بشكل واضح عن من اعطاءه صوته لاستضافة 2018 اجاب "لن اقول"، مما يؤدي الى أن هناك ما قد يكون اثر على تصويته.

وذكر التقرير عن نشر الاتحاد الياباني لكرة القدم لسجلات تخص زيارات وهدايا لمسؤولي الفيفا واعضاء المكتب التنفيذي، وكان من ضمن الأسماء هاني ابوريدة، وكذلك الحديث عن وجود ابوريدة ضمن تحالف (اسبانيا والبرتغال / قطر) بسبب علاقته بمحمد بن همام رئيس الاتحاد القطري.