أعلن يواخيم لوف، المدرب الوطني لمنتخب ألمانيا الأول لكرة الأول، اليوم السبت عدة تغييرات على التشكيل الأساسي وأسلوبه في الهجوم في مباراة الغد أمام تشيلي في نهائي بطولة كأس القارات المقامة في روسيا.

وقال لوف في المؤتمر الصحفي عشية المواجهة التي سيحتضنها ملعب سان بطرسبرج أرينا إنه "سيكون هناك تغييرات. وقد تكون هناك أيضا بعض التعديلات على ما جرى في مباراة دور المجموعات".

وأوضح المدرب الألماني أن فريقه سيلعب غدا بطريقة هجومية أكثر عن مباراة الجولة الثانية للمجموعة الثانية التي أقيمت بين المنتخبين قبل عشرة أيام وانتهت بالتعادل الإيجابي 1-1 والتي تقدم فيها تشيلي بعد ست دقائق فقط من بدايتها عبر أليكسيس سانشيز.

وتابع "سيتوجب علينا ان نلعب بشكل هجومي أكثر. فقد فقدنا السيطرة في الشوط الأول (لمباراة المجموعات)، وكان من الممكن أن نستقبل هدفين. واستطعنا في الشوط الثاني خلق فرص أكثر. ينبغي علينا ان نسيطر على طريقة لعبنا منذ البداية، كما ينبغي علينا ايضا أن نضغط (على لاعبي تشيلي)".

واعتبر لوف أن فريقه ومنتخب لا روخا وصلا للنهائي لأنهما "الأفضل في البطولة"، واصفا تشيلي بأنه "الفريق الأكثر مرونة في العالم".

وأضاف أن "تشيلي فريق ممتاز.لاعبوه معتادون على اللعب معا، ويلعبون بطريقة تلقائية جدا ولديهم الخبرة. هو فريق يمكنه الاستحواذ على الكرة والاختراق وخلق فرصا تهديفية".

كما أبدى إعجابه بأن "بلدا صغيرا" مثل تشيلي استطاع هزيمة "قوى كبيرة في عالم كرة القدم مثل البرازيل والأرجنتين في بطولة كوبا أمريكا".

وقال عنه: "لقد قدم أداء رائعا. ولديهم تسعة أو عشرة أو أحد عشر لاعبا في أفضل الأندية في العالم"، وذكر اسم أبرز لاعبيه، وهما: أليكسيس سانشيز (آرسنال) وأرتورو فيدال (بايرن ميونخ).

وأكد لوف أنه لا يخشى الاحتكام لعلامة الجزاء في حالة التعادل في الوقتين الأصلي والإضافي، مشيدا في نفس الوقت بالحارس كلادويو برافو الذي وصفه بأنه "أستاذ التصدي لركلات الترجيح".

كما لم يستبعد أيضا أن تكون الأمطار أو حالة أرضية الملعب من العوامل الحاسمة في اللقاء، حيث اتسمت الأجواء بالرطوبة العالية في مدينة سوتشي، وموضحا أن اللعب في درجات حرارة منخفضة سيكون في صالح لاعبيه.