زاوية عكسية هى نوع من التحليل للمباريات والأحداث الرياضية من منظور مختلف وزاوية مواجهة للأراء والتحليلات المشابهة.

وزاويتنا اليوم ستكون من موضوع الساعة " الأهلى ومرحلة الإحلال والتجديد".

فتح حسام البدري المدير الفنى للأهلي ملف من أهم الملفات التى تحظي بمعالجة خاطئة وقصور فى التخطيط ثم الرؤية فى مصر ، "الإحلال والتجديد " الخطة التى تهدف إلى البناء عن طريق تجديد الدماء وفقاً لخطوات مدروسة ورؤية واضحة ودائرة تخدم تحقيق الأهداف الموضوعة.

الأمر من البداية هدف إداري ، رؤية إدارة للقائمين على ملف الكرة ورغبة فى إجراء هذه العملية والإعلان عنها ومصارحة الجماهير بها فمرحلة دقيقة مثل الإحلال والتجديد وبناء الفرق تحتاج إلى تفهم الجماهير والصبر والتحرك وفقاً لهذه الرؤية.

الخطوة الثانية بعد تحديد الأهداف هو تعيين الإدارة الفنية التى تتفهم وتتلاقي مع فكر الإدارة فى بناء فريق جديد ، فكرة البناء وتجديد الدماء مضادة تماماً للمنافسة على كل البطولات فلا نوعية اللاعبين ولا الهدف الرئيسي من الاساس هو المنافسة وهنا يبقى النموذج الاهلى والسؤال ، هل يقوم الأهلي بمرحلة احلال وتجديد ؟

1- وفقا لرؤية الإدارة وأهدافها ، لا ، الأهلى لا يقوم بمرحلة إحلال وتجديد ، وبناء عليه فإن التعاقد مع البدري جاء لتجنب مخاطرة التعاقد مع مدير فني اجنبي جديد ووضع أهدافه الفوز بالبطولات وتحديداً بطولة افريقيا .

2- الأهلي يبيع ابرز نجومه ويتعاقد مع نجوم أخرين ، لا يخاطر بالتعاقد مع اسماء مغمورة من افريقيا أو غيرها ويمنح الفرصة فى التعاقدات لاصحاب الخبرة فقط والدليل ، الاستغناء عن تريزيجيه ورمضان صبحي الثنائى الأبرز الذى أخرجهما قطاع ناشئيه ، التخلي عن ايفونا أحد ابرز نجوم الفريق ، إعارة الشيخ هداف الدوري بحجه افتقاده للخبرة ، تجميد أكرم توفيق أغلي ناشئ فى تاريخ مصر ، عدم الممانعة فى قبول عروض لنجومه  كحجازى ومعلول بشرط القيمة المالية  ، كل هذه المعطيات تؤكد أن الأحمر لا يقوم بإحلال وتجديد ، ببساطة عروض مالية مغرية يستثمر ويتعاقد مع نجوم أخرين.

3- الأهلي لعب أمام زاناكو فى أغلب وقت المباراة بتشكيل مكون من : شريف اكرامي 34 سنة ، سعد سمير 28 سنة ، حسام عاشور 31 سنة ، وليد سليمان 33 سنة ، عبد الله السعيد 32 سنة ، أحمد فتحي 33 سنة ، عمرو السولية 28 سنة ، مؤمن زكريا 29 سنة ، علي معلول 27 سنة ،احمد حجازي 26 سنة ، جونيور اجايي 21 سنة

- معدل أعمار 29 عاما وهو فى عرف كرة القدم معدل أعمار كبير ولا ينم عن أي تجديد

- نصف الفريق تقريبا تخطي الـ 30 عاما واقع لا ينم عن أى إحلال وتجديد ايضاً.

- عاشور والسعيد وفتحي يرى الجهاز الفنى أنهم بدون بدائل وهم فى الحقيقة مستهلكون لسنوات ، فكر لا ينم عن أى تجديد .

- قائمة زاناكو  (عمرو جمال 26 سنة - حمودي 27  - حسام غالي على مشارف الـ 36 سنة - محمد نجيب 34 سنة -  صبري رحيل 30 سنة - محمد نجيب 34 سنة - رامي ربيعة 24 سنة - احمد عادل 30 سنة - الشناوي 29 سنة - صالح جمعة 24 سنة -  نيدفيد 20 سنة ) ايضاً معدل أعمار كبير .

- تشكيل الاهلي يضم 9 لاعبين كانوا مع الفريق الأحمر العام الماضى باستثناء معلول وأجايي والذى ايضاً يقف أمام أى مزاعم للإحلال والتجديد .

كل المؤشرات الرقمية السابقة تؤكد أن ما يمر به الأهلي حالياً ليس مرحلة إحلال وتجديد ، ربما قام البدري بتصحيح بعض الأخطاء التى ارتكبها سلفه مارتن يول ولكنه ما زال يحافظ على قوام الفريق وعموده الفقري كاملاً ، والتدخلات تكاد تكون محدودة .

الحقيقة هي أن الأهلي لا يقوم بأى عمليات للإحلال أو التجديد ، هو يلعب من أجل الفوز بالبطولات وإدارته لا تهدف إلى صناعة جيل بل تسعي للفوز للبطولات وما ما دفعهم للتعاقد مع البدري والتخلي عن فلسفة التعاقد مع خبير أجنبي أحد تعهدات محمود طاهر قبل الإنتخابات السابقة.

للتواصل مع الكاتب عبر فيس بوك اضغط هنا