ينافس النادي الأهلي مع فريقي زاناكو الزامبي والوداد المغربي على أحدى بطاقتي التأهل عن المجموعة الرابعة إلى دور الثمانية من دوري أبطال أفريقيا، في ظل تأكد خروج فريق القطن الكاميروني.

زاناكو يتربع على صدارة المجموعة الثانية في دوري الأبطال برصيد 11 نقطة، أمام الوداد برصيد بتسع نقاط، ثم الأهلي بثمان نقاط، وأخيراً القطن بدون رصيد.

تأكد خروج القطن أدى إلى ظهور تقارير إعلامية تشير إلى إمكانية انسحاب الفريق الكاميروني من مباراته الأخيرة أمام الأهلي والتي ستقام في برج العرب بالأسكندرية.

انسحاب القطن من المباراة سيؤدي بدوره إلى تغريمه مالياً من الكاف، إلى جانب منعه من المشاركة في النسختين القادمتين من البطولة الأفريقية.

إلا أن انسحاب القطن في حال حدوثه سيؤدي إلى ضمان الأهلي للتأهل إلى دور الثمانية من البطولة، دون انتظار نتيجة المباراة الأخرى بين الوداد وزاناكو.

وتنص لوائح الكاف في حال انسحاب فريق من دوري المجموعات على التالي:

1- في حال انسحاب فريق من النصف الأول لمبارياته في دور المجموعات لدوري الأبطال، فإن جميع نتائجه السابقة يتم إلغاءها.

2- في حال انسحاب فريق بعد انتهاء النصف الأول من مبارياته في دور المجموعات، فإن انسحابه من أي مباراة يؤدي إلى احتسابها لصالح الفريق الآخر بنتيجة 3-0.



وبالتالي، فإن انسحاب القطن من مواجهة الأهلي -في حال حدوثه- سيؤدي بدوره إلى رفع رصيد نقاط الأهلي إلى 11 نقطة، متساوياً مع زاناكو قبل مواجهته مع الوداد.

وسيكون تفوق زاناكو على الوداد في مباراتهما في صالح الأهلي، حيث سيتأهل وصيفاً للفريق الزامبي على أن يودع بطل المغرب المسابقة.

أما في حال انتصار الوداد على زاناكو، فإنه سيضمن التأهل كمتصدر للمجموعة، على أن يتساوى الأهلي مع بطل زامبيا في النقاط برصيد 11 نقطة.

وفي هذه الحالة، سيتم اللجوء إلى فارق الأهداف بين الأهلي (+5 بعد نتيجة القطن) وزاناكو (+3 قبل مواجهة الوداد).

تفوق الوداد على زاناكو بأي نتيجة سيكون في صالح الأهلي، خاصة أنه سيؤدي إلى انخفاض فارق أهداف زاناكو (+3) إلى هدف أقل مع كل هدف يدخل مرماه.

للتواصل مع الكاتب عبر..

فيسبوك.. اضغط هنا

تويتر.. اضغط هنا