نشبت مشادة كلامية بين عماد وحيد عضو مجلس إدارة النادي الأهلي، وبعض أعضاء مجلس النواب، خلال الجلسة التي عقدتها لجنة الشباب والرياضة، لمناقشة اللائحة الاسترشادية.

ويرفض الأهلي العمل باللائحة التي أقرتها اللجنة الأوليمبية، وجعلتها إلزامية للأندية التي تفشل في حشد 12 ألف عضو من جمعيتها العمومية، لإقرار لائحة جديدة تتوافق مع قانون الرياضة الجديد.

وقال أحد النواب، إن مجلس الإدارة الذي لا يستطيع حشد 7 أو 10% من إجمالي أعضاء جمعيته العمومية، عليه أن يغلق النادي ويذهب لمنزله.

وانفعل عماد وحيد، وطالبه، بصوت مرتفع، بعدم الحديث مع النادي الأهلي بهذا الشكل، ليرد النائب "أنا أتحدث عن الإدارة وليس النادي، وأنتم مجلس إدارة، وليس النادي الذي يشجعه 60 مليونا".

وتسببت المشادة التي استمرت للحظات، في هجوم أعضاء مجلس النواب على عضو الأهلي الذي تعمد رفع صوته، وأشاروا إلى أن هذا الأمر ليس من حقه، باعتباره ضيفا وزائرا وعليه أن يعرض وجهة نظره فقط.

وقال نواب البرلمان دفاعا عن اللائحة الاسترشادية أن بعض مجالس الإدارات يريدون وضع لوائح مفصلة للمكوث على مقاعدهم مدى الحياة.