رد خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة على تحفظات محمود طاهر رئيس الأهلي، بشأن اللائحة الاسترشادية، وذلك خلال جلسة مناقشة عقدت اليوم الإثنين بلجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب.

ويرفض الأهلي العمل باللائحة التي أقرتها اللجنة الأوليمبية، وجعلتها إلزامية للأندية التي تفشل في حشد 12 ألف عضو من جمعيتها العمومية، لإقرار لائحة جديدة تتوافق مع قانون الرياضة الجديد.

ورد وزير الشباب والرياضة قائلا "عدد 12 ألف و500 عضو المطلوبين في اللائحة الاسترشادية، يمثلون 10% فقط من الجمعية العمومية للأهلي، والتي وصلت إلى 140 ألف عضو، وهذا رقم هين جدا".

وأبدى الوزير استغرابه من اعتراض مجلس إدارة الأهلي، على فكرة حضور 12 ألف و500 عضو، لاجتماع الجمعية العمومية لمناقشة اللائحة الاسترشادية.

وقال :"هذا رقم عادي جدا"، وضرب المثل بعمومية الجزيرة الأخيرة والتي حضرها 16 ألف عضو، مشددا على أنه من حق النادي أن يعمل لائحة خاصة به بعد ذلك ويقلل العدد إلى 5%، ولكن الأعضاء هم من يحددون مصير النادي ولائحته الاسترشادية.

وقال وزير الرياضة "نرفض تغيير بنود اللائحة، وأبرزها النصاب القانوني للجمعية العمومية والمؤهل المتوسط"، وكان الأهلي يطالب بقصر المترشحين لعضوية مجلس إدارة النادي على الحاصلين على المؤهلات العليا فقط.

وقال وزير الرياضة "قد ينجح مجلس إدارة للنادي الأهلي في حشد 20 ألف عضو".