لا تزال ملحمة عائلة اللاعب الفرنسي زين الدين زيدان في عالم الساحرة المستديرة مستمرة من خلال نجله اينزو، لاعب نادي ألافيس الجديد حيث يسعى اينزو إلى أن يثبت أنه أكثر من مجرد ابن لأحد أساطير الكرة العالمية.

"أنا انزو، أنا مختلف"، هكذا صرح نجل اللاعب الفرنسي السابق أمس الاثنين خلال تقديمه لوسائل الإعلام كنجم جديد في صفوف ألافيس طوال المواسم الثلاثة المقبلة.

وانتقل زيدان الصغير إلى ألافيس قادما من ريال مدريد، الذي احتفظ لنفسه بحق شراء اللاعب مرة أخرى.

ووقع انزو/22 عاما/ بعد مسيرة طويلة مع ناشئي ريال مدريد بدأت منذ الطفولة، على أول عقد احتراف له، حيث سيحظى اعتبارا من الموسم القادم بفرصة إظهار موهبته وقدراته في دوري الدرجة الأولى الأسباني.

وأصر ريال مدريد من خلال عملية انتقال انزو إلى صفوف ألافيس على سياسته التي اتبعها في السنوات الأخيرة، والتي تعتمد على بيع لاعبيه الواعدين مع الاحتفاظ بحق شرائهم مرة أخرى تحسبا لتألقهم مع أنديتهم الجديدة.

ولجأ ريال مدريد إلى هذه الاستراتيجية في وقت سابق محققا نجاحا كبيرا مع لاعبين أخرين مثل الفارو موراتا وكارلوس كاسميرو ثم هذا الموسم مع ماريانو دياز مخيا، لاعب الدومنيكان الذي انتقل إلى أوليمبك ليون الفرنسي.

وحقق النادي الملكي برحيل انزو هدفا أخر وهو تفادي وضع اللاعب الصاعد تحت وطأة الضغط النفسي بالعمل مع والده، المدير الفني للفريق الأول لريال مدريد، الأمر الذي كان قد يتسبب في بعض القلق وسوء الظن.

والآن جاء الدور على انزو زيدان ليثبت أنه أكثر من مجرد ابن لأحد أساطير كرة القدم العالمية، رغم أنهما يتشابها في بعض الصفات الفنية بالإضافة إلى التشابه في البينية الجسدية.

وانزو هو لاعب طويل القامة وقوي البنية، يلعب في مركز رأس الحربة ويجيد المراوغة والتسديد، هذا بالإضافة إلى أنه يلجأ من حين لأخر لتنفيذ مراوغة والده الشهيرة التي تعتمد على تمرير القدمين بالتبادل من فوق الكرة بشكل سريع لإرباك الخصم.

وأضاف انزو قائلا: "أنا لاعب يمتلك مميزات فنية ورؤية واسعة ويروق لي مساعدة الفريق ليلعب بشكل مميز".

وأكد انزو أنه انضم لنادي ألافيس بهدف "العمل بشكل جاد والتطور".

وسيكون الوقت وحده كفيلا ليقرر إذا ما كان انزو زيدان سيدخل إلى قائمة أبناء اللاعبين الكبار الذين نجحوا في عالم الاحتراف، كما هو الحال مع باولو مالديني ومانولو سانشيز وسيرخيو بوسكيتيس وفرانك لامبارد ودييجو فورلان وتشابي ألونسو وخوان سيباستيان فيرون وخافيير "تشيتشاريتو" هيرنانديز وجونزالو هيجواين.

ومن أجل تحقيق هذا الهدف، سيحظى انزو زيدان بفريق مثالي يؤمن بالمواهب الصاعدة، كفريق ألافيس، الذي وضع ثقته في الموسم الماضي في اللاعب الشاب ماركوس يورانتي، وهو من قدم موسما رائعا وعاد هذا الشهر إلى ريال مدريد ليبقى معه على الأرجح.

ويواجه انزو زيدان تحدي التألق ضمن صفوف فريق متواضع، يسعى في المقام الأول إلى البقاء في دوري الأضواء بقيادة مديره الفني الشاب، الأرجنتيني لويس زوبيلديا/36 عاما/، والذي جاء خلفا لمدرب السابق ماوريسيو بيليجرينو، المدير الفني الجديد لساوثهمبتون الإنجليزي.