أنهى حارس المرمى الكوستاريكي لريال مدريد، كيلور نافاس، عطلته في بلاده وسافر مساء الثلاثاء صوب العاصمة مدريد "متحفزا وسعيدا"، للاستعداد لبدء معسكر بطل إسبانيا وأوروبا للموسم الجديد يوم الاثنين القادم.

وقال نافاس في تصريحات من مطار سان خوسيه "أنا بحالة جيدة، قضيت وقتا سعيدا مع أسرتي. الآن أعود للتركيز في ما ينبغي علينا فعله هذا العام. أعدت شحن طاقاتي ذهنيا وبدنيا وأشعر بالطمأنينة قبل التحديات الجديدة لفريقي والمنتخب".

ومكث الحارس البالغ من العمر 30 عاما لمدة 20 يوما في كوستاريكا، استمتع فيها بزيارة الشواطيء والغابات، إضافة لزيارته مسقط رأسه، بيريز زيليدون، للقاء أفراد عائلته.

وأكد نافاس شعوره بـ"سعادة ضخمة" لأنه سيبدأ معسكر الإعداد مع ريال مدريد للموسم القادم، الأمر الذي فقده الموسم المنصرم لخضوعه لجراحة في وتر أكيليس أجلت عودته لحراسة عرين الملكي لعدة أشهر.

وأضاف أن ريال مدريد ناد متطلب وملتزم بالصراع على جميع الألقاب كل موسم "توجنا في الموسم الماضي بلقبين (الدوري ودوري الأبطال الأوروبي) وهذا سيظل في تاريخنا وفي ذكرياتنا وسيشعرنا بالفخر، ولكن لا يمكن العيش على الماضي لأن هناك ألقاب جديدة سنخوض منافساتنا ونريد الفوز بها".

ولم يستدع مدرب المنتخب الكوستاريكي، أوسكار راميريز، نافاس للمشاركة في بطولة الكأس الذهبية، البطولة القارية لمنطقة اتحاد أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي (كونكاكاف) التي ستنطلق في السابع من الشهر الجاري، كي يستعد جيدا لفترة الإعداد للموسم مع فريقه الإسباني وللاعتماد عليه في باقي مباريات التصفيات المؤهلة لمونديال روسيا 2018.