قال خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة، إن جميع الاعتراضات على اللائحة الاسترشادية، كانت ضمن بنود شروط الترشح لمجالس الإدارات.

وألزمت اللجنة الأوليمبية المصرية، جميع الأندية، باعتماد اللائحة الاسترشادية، في حال فشلها في حشد نصاب قانوني معين من أعضاء الجمعية العمومية (12500 للأهلي و10000 للزمالك)، لإقرار لائحة داخلية بديلة، تتوافق مع قانون الرياضة الذي صدر في يونيو الماضي.

وقال الوزير عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "تصوروا والحمد لله . جميع الاعتراضات على اللائحة الاسترشادية التي أرسلتها اللجنة الأوليمبية للأندية جاءت من عدد قليل جداً جداً وكلها فقط في بنود (شروط الترشح لمجلس الإدارة)". 

ووجه رسالة للمعترضين قائلا "رغم أن جميع الشروط وضعت بعناية وتجرد شديدين، ولا يوجد بها خطأ واحد، وقمنا بالرد على جميع الاعتراضات عدة مرات. فإننا نكرر مرة أخرى أن الجمعية العمومية هي الجهة الوحيدة التي لها مطلق الحرية في اختيار من تريد وهى على أتم دراية بمصلحة النادي".

وأتم "تم إلغاء حق الوزير نهائياً في تعيين أي عضو بمجلس الإدارة ولذلك لا توجد أي شبهة في أي شرط من شروط الترشح".