تحدث الصحفي الإنجليزي بيتي سميث، المهتم بتغطية أخبار فريق ستوك سيتي، عن الدولي المصري رمضان صبحي.

ويتأهب رمضان صبحي لخوض الموسم الثاني له مع ستوك سيتي، بعد أن انضم إليه الصيف الماضي قادمًا من النادي الأهلي.

بيتي سميث الكاتب في صحفية سينتنال، قال في تصريحات لـ"يلا كورة" إنه ينبغي على رمضان صبحي أن يُحسن من اللمسة الأخيرة له على الكرة، سواء بإحراز الأهداف أو صناعتها.

الموسم الماضي في البريميرليج، شهد مشاركة رمضان صبحي في 17 مباراة، لكن اللاعب الشاب لم يسجل اي هدف وصنع هدفين فقط.

وأضاف سميث: " الجميع كان متحمس برمضان عندما انضم لصفوف الفريق، وهو أظهر من خلال مشاركته مع الفريق أنه لديه كرة قدم، لكن هناك تطورات في الأمور وعليه أنه يكون على علم بها."

وأضاف: "من وجهة نظري، رمضان كأي جناح، سيتم حسابه على الأهداف التي يُسجلها أو التي يصنعها، لن يتم حسابه على المراوغات التي يقوم بها."

وأردف: "علينا أن نضع وجهة نظري جانبًا، لأن جمهور ستوك سيتي له وجهة نظر أخرى، والسبب في ذلك هو اللاعب السابق بالفريق ستانلي ماثيوس."

من هو ستانلي ماثيوس؟

هو السير ستانلي ماثيوس الذي وُلد عام 1915 ورحل في فبراير 2000 وبدأ مشواره مع ستوك عام 1932 ورحل عنه عام 47 حيث انضم لبلاكبول والذي رحل عنه عام 61 حيث عاد لستوك قبل أن يختتم مشواره عام 65 مع ستوك، كما أنه كان لاعبًا في منتخب بريطانيا العظمى.

بيتي يعود لموصلة الحديث ويقول: "السير ستانلي ماثيوس كان جناح ويهتم المراوغة بشكل كبير والمهارات، وكان بطلاً لجماهير ستوك، رمضان صبحي إذا ركز على هذا الأمر سيكون بطل بالنسبة للجماهير."

يمكنكم متابعة حساب يلا كورة على تويتر من هنا