أشارت صحيفة (آس) الإسبانية اليوم الأحد إلى أن نادي بشكتاش أبدى استعداده ليكون جسرا بين المهاجم الإسباني برازيلي الأصل دييجو كوستا (تشيلسي) وناديه السابق أتلتيكو مدريد حتى يناير 2018 حين تنتهي مدة العقوبة التي فرضها الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) على الروخيبلانكوس وتقضي بمنع النادي من التعاقد مع لاعبين خلال هذه الفترة.

وفي الوقت الحالي، بدأ مشجعو النادي التركي حملة عبر مواقع التواصل الاجتماعي حيث بعثوا بآلاف الرسائل لكوستا مطالبين إياه بالانضمام لبشيكتاش الذي يعلم أن اللاعب يرغب في العودة للأتلتي وأن مدرب الفريق، الأرجنتيني دييجو سيميوني يريد ذلك أيضا، ومن هنا جاء مقترح ضمه لحين تنتهي مدة العقوبة الواقعة على النادي الإسباني.

على الأقل هذه هي النظرية التي ذكرتها العديد من الصحف التركية التي أبرزت الدور الحاسم الذي قد يلعبه وكيل الأعمال البرتغالي جورجي مينديز لإقناع كوستا باللعب خلال هذه الأشهر مع بشكتاش.

وعلى الرغم من ذلك، هناك مشكلتان ستواجه النادي التركي لضم كوستا: الأولى تتمثل في دوري أبطال أوروبا الذي سيشارك به بشيكتاش والأتلتي الموسم القادم، وبحسب القوانين لا يمكن للاعب أن يخوض البطولة في موسم واحد مع فريقين مختلفين.

وتتمثل المشكلة الثانية في راتب المهاجم الإسباني-البرازيلي الذي يتقاضى ثماني ملايين يورو مع تشيلسي، وهو مبلغ يفوق ميزانية النادي التركي بكثير.