رفض الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الدعوى المقدمة من نادي سانتوس البرازيلي لوجود خروقات في صفقة انضمام نيمار إلى نادي برشلونة، بحسب ما أفادت الشركة الاستشارية العائلية (ان آند ان)، التي تدير شؤون المهاجم.

وأفادت الشركة في بيان اطلعت عليه (إفي) الأربعاء "إنه قرار منشور، أعلى جهة مسؤولة عن كرة القدم العالمية قضت بعدم قانونية أي مطالب للنادي البرازيلي تجاه نيمار ووالده ونادي برشلونة".

وكان نادي سانتوس قد طلب في 2015 الحصول على تعويضات لوجود خروقات في عملية انتقال اللاعب البرازيلي لنادي برشلونة، التي تمت في صيف 2013.

وبحسب النادي البرازيلي، فإن برشلونة خرق لوائح الفيفا بتوقيع عقد مبدئي مع اللاعب في 2011، بينما كان عقده مع سانتوس ممتدا لنحو ثلاثة أعوام، مشيرا إلى أنه لم يكن على علم مطلقا بهذا الاتفاق.

وأضاف بيان شركة (N&N) أن الفيفا رغم ذلك "رفض مطالب سانتوس وأكد قانونية صفقة ضم نيمار لبرشلونة".

وبحسب ما أفادت شبكة (جلوبواسبورتي)، فإن سانتوس سيطعن على القرار.

على جانب آخر، لاتزال صفقة انضمام نيمار (25 عاما) لبرشلونة محط عملية قضائية بالمحكمة الوطنية الإسبانية، التي فتحت مؤخرا تحقيقا شفويا مع المهاجم ووالديه ورئيس نادي برشلونة، جوسيب ماريا بارتوميو، وسلفه ساندرو روسيل، فضلا عن نادي برشلونة ونادي سانتوس كأشخاص اعتباريين، بتهمة الاحتيال والفساد في صفقة انضمامه للنادي.

وفي إطار تلك التحقيقات، فرض القاضي كفالة مشتركة وتضامنية بقيمة 3.4 مليون يورو على بارتوميو وروسيل نادي برشلونة ونادي سانتوس البرازيلي والرئيس السابق لهذا النادي، أوديليو رودريجز.

وقد حدد القاضي هذه الكفالة لأنها تتخطى المبلغ الذي كان يتوجب على برشلونة دفعه للصندوق البرازيلي للاستثمارات (DIS)، الذي كان يمتلك 40% من الحقوق الاتحادية للاعب، وهو ما يعد السبب الرئيسي وراء رفع هذه الدعوى ضد جميع أطراف القضية الذين تتم مقاضاتهم حاليا.