ليس أحد أندية الدوري الإنجليزي وليس باريس سان جيرمان الفرنسي أو أحد أندية الدوري الصيني؛ ولكن ميلان الإيطالي هو من كسر حاجز الصمت في سوق انتقالات لاعبي كرة القدم هذا الصيف وأنفق ببذخ من أجل استعادة مكانته المرموقة على المستويين الإيطالي والأوروبي.

وأنفق ميلان حتى الآن أكثر من 200 مليون يورو (229 مليون دولار) لضم اللاعبين أندري سيلفا وفابيو بوريني وهاكان كالهانوجلو ولوكاس بيليا وماتيو موزاكيو وليوناردو بونوتشي إضافة لتجديد عقد حارس المرمى الشاب جانلويجي دوناروما.

ورغم هذا، لا يزال ميلان راغبا في المزيد حيث يضع في حساباته المهاجمين الإسباني ألفارو موراتا والجابوني بيير إيمريك أوباميانج واللاعب الإيطالي أندريا بيلوتي إضافة للاعب الوسط المهاجم البرتغالي ريناتو سانشيز.

وقال ماركو فاسوني مدير النادي ، في مؤتمر صحفي بمدينة قوانجتشو الصينية ، : "لا يزال لدينا المال الكافي... سيكون جيدا أن نتعاقد مع بيلوتي وموراتا وأوباميانج".

ويتواجد فريق ميلان حاليا في جولة بالصين ضمن برنامج استعداد الفريق للموسم الجديد.

ويعتمد ميلان في تمويل هذه الصفقات على الاستثمارات الضخمة التي ضخها مالكه الصيني الجديد.

ويأمل النادي العريق في استعادة مكانته بين أندية النخبة في إيطاليا وأوروبا حيث سبق له الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا سبع مرات ويحتل المركز الثاني خلف ريال مدريد الإسباني في قائمة أكثر الأندية فوزا بهذا اللقب.

ورغم هذا التاريخ الرائع، عانى ميلان في السنوات القليلة الماضية من تدهور كبير في مستواه فيما أصبح منافسه العنيد يوفنتوس هو المسيطر على كرة القدم الإيطالية.

والآن، وبعد مرور نحو ثلاثة عقود على امتلاكها النادي ، رحلت عائلة رئيس الوزراء الإيطالي السابق سيلفيو بيرلسكوني عن النادي العريق وتركته للمستثمر الصيني يونج هونج لي الذي تعهد بتعديل أوضاع النادي بعدما اشتراه من بيرلسكوني.

وقال لي، في قوانجتشو قبل مباراة الفريق الودية أمام بوروسيا دورتموند الألماني ، : "منذ اليوم الأول الذي اشتريت فيه ميلان ، تعهدت بأن يستعيد النادي مكانته العظيمة في إيطاليا وأوروبا... نثق بان الجماهير ستفتخر مجددا بفريقها".

وكانت مجموعة يونج هونج لي الاستثمارية اشترت في نيسان/أبريل الماضي 93ر99 بالمئة من أسهم النادي مقبل نحو 740 مليون يورو (5ر788 مليون دولار) .

وتتضمن الخطة الطموحة للمالك الجديد للنادي بناء الاستاد الجديد الخاص بالنادي لتجنب اقتسام استاد "سان سيرو" العريق مع انتر ميلان المنافس العنيد لميلان في مدينة ميلانو.

ولكن المالك الجديد للنادي يرغب أولا في طفرة بنتائج الفريق.

وما زال التعاقد مع بونوتشي هو الأبرز من بين الصفقات التي أبرمها ميلان حتى الآن في سوق الانتقالات الصيفية الحالية حيث خطف أحد أعمدة الدفاع المتألق لفريق يوفنتوس.

وأبرم ميلان الصفقة مقابل 42 مليون يورو كما أوضحت صحيفة "لا جازيتا ديللو سبورت" الإيطالية الرياضية أن اللاعب سيحصل على راتب سنوي يبلغ 5ر7 مليون يورو بخلاف المكافآت ليصبح الأعلى راتبا من بين جميع اللاعبين في الدوري الإيطالي.

ورغم هذا، لا يزال النادي الإيطالي راغبا في إبرام المزيد من الصفقات حيث ذكرت وسائل الإعلام الإسبانية والإيطالية أنه يسعى جاهدا لضم موراتا الذي يرغب في الرحيل عن صفوف ريال مدريد بحثا عن فرص أفضل للمشاركة في المباريات.

كما يضع ميلان ضمن حساباته المهاجم الجابوني أوباميانج هداف الدوري الألماني (بوندسليجا) في الموسم الماضي.

وأشارت "لا جازيتا ديللو سبورت" إلى أن ميلان قد يعرض 60 مليون يورو على بوروسيا دورتموند الألماني من أجل التعاقد مع اللاعب.

كما يسعى ميلان لضم البرتغالي ريناتو سانشيز من بايرن ميونخ الألماني وهو ما أكده كارل هاينز رومينيجه الرئيس التنفيذي للنادي الألماني والذي أكد عدم التوصل لاتفاق حتى الآن بشأن هذه الصفقة.

وقال رومينيجه : "أشعر بأن ميلان ليس مستعدا لتلبية مطالبنا المالية. وطالما ظل الوضع هكذا ، لن يحدث شيء".

والشيء المؤكد هو أن ميلان لن يلجأ للكسل أو الخمول في سوق الانتقالات نظرا لرغبة النادي العريق في استعادة وضعه المرموق.

وأنهى ميلان الموسم الماضي في المركز السادس بالدوري الإيطالي وقد يعود للمشاركة في البطولات الأوروبية للأندية بالموسم الجديد حيث يخوض الفريق في الفترة المقبلة فعاليات الدور التمهيدي الثالث المؤهل لبطولة الدوري الأوروبي.

وغاب ميلان عن الساحة الأوروبية في المواسم الثلاثة الماضية كما كان آخر لقب للفريق في الدوري الإيطالي عام 2011 .