قال إسلام محارب لاعب الأهلي الجديد، إنه فضل الأحمر على أندية مثل الزمالك والنصر السعودي، مشددًا أنه سعيد بعودته من جديد لبيته، كما تحدث عن الصعوبات التي واجهت انتقاله للفريق بالإضافة إلى مثله الأعلى محليًا وعالميًا.

واضاف اللاعب من خلال تصريحاته للموقع الرسمي للنادي الأهلي أن العودة للقلعة الحمراء، كانت من أهم أهدافه خلال الفترة الماضية.

وكان محارب أحد ناشئ النادي الأهلي قبل أن يتم الاستغناء عنه مجانًا لعدم قيده في صفوف الفريق الأول، وكان ذلك قبل أربع سنوات مضت.

وأكمل اللاعب الذي وصل اليوم الخميس، إلى مقر الأهلي في الجزيرة لاتمام التعاقد، أن مسؤولي النادي الأهلي تمسكوا به بشكل كبير خلال المفاوضات، مردفًا أنه سيبذل قصارى جهده حتى يكون عند حسن ظن الإدارة والجماهير.

وأضاف: "أشكر فريق سموحة، وفرج عامر على فترة تواجدي معهم، فخلال عامين بذلت فيهم مجهودًا كبيرًا مع الفريق، ولم أبخل بأية نقطة عرق، وأتمنى أن أكون إضافة قوية للأهلي في الفترة المقبلة."

وانتقل اللاعب للحديث عن الصعوبات التي واجهت المفاوضات من جانب النادي الأهلي وقال: " المفاوضات واجهت صعوبات أبرزها عندما طلب محمد فرج عامر رئيس نادي سموحة مبلغ كبير، وهو الأمر الذي تسبب في حالة قلق كبيرة لدي، لكن تمسك الأهلي بضمي كان أقوى من هذه الصعوبات."

وقال اللاعب، إنه لم يضع أي شروط من أجل الانضمام للنادي الأهلي: "الأهلي بيتي ولا يمكن أن أضع أي شروط عليهن والعودة إليه مرة أخرى كان هدفي."

وقال محارب إنه يعتبر نجم الأهلي السابق، محمد أبو تريكة، هو مثل الأعلى على الصعيد المحلي وأن مثله الأعلى كرويًا على الصعيد العالمي هو النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي.

وفيما يخص قميصه المفضل، قال محارب أنه كان يرتدي القميص رقم 36 وقت أن تم تصعيده للفريق الأول للأهلي، لكنه ارتدى مع الجونة وسموحة القميص رقم 22.

وعبر اللاعب عن رغبته الكبيرة في المشاركة في البطولة العربية للأندية والتي ستبدأ خلال الأيام المقبلة في القاهرة والأسكندرية.

وكان حسام البدري، المدير الفني للنادي الأهلي، قد أعلن قائمة الفريق التي ستشارك في هذه البطولة، وعرفت هذه القائمة تواجد محارب.

واختتم اللاعب حديثه موجهًا الشكر لوالدته ووالده وزوجته على الدعم خلال الفترة الماضية كما وجه رسالة لجماهير الأهلي بأنهم الأفضل محليًا وعربيًا.