رحيل مفاجئ لأحد أفضل المدافعين في مصر عن قائمة النادي الأهلي من أجل اغتنام فرصة اللعب في أقوى دوري في العالم، صفقة انتقال أحمد حجازي لوست بروميتش وضعت الأهلي في اختبار صعب في سوق انتقالات الصيف.

لكن النادي الأهلي لن يبكي على رحيل حجازي لأن لاعب فيورنتينا السابق ترك حقيبة بها مليون يورو "20 مليون جنيه مصري تقريباً" مع وعد بإرسال 4 حقائب مماثلة في الصيف المقبل حال أتم الانتقال النهائي لفريقه الجديد.

ويبقى استغلال الإدارة الحمراء لمبلغ الـ20 مليون جنيه من أجل تعويض رحيل أحمد حجازي هو الاختبار الصعب، وهو ما دفع "يلا كورة" لقبول هذه المهمة بتسليط كشافه للبحث عن البدائل المحتملة داخل السوق المصري المحدود.

أربعة في السوق

بنظرة سريعة على أندية الدوري المصري سنجد العديد من المدافعين الجيدين، لكن عدد قليل منهم يمكنه شغل حيز الفراغ الذي تركه أحمد حجازي في قلب دفاع الأهلي، ولديه القدرة على خوض تحديات صعبة في دوري أبطال أفريقيا.

ويمكن انتقاء أربعة عناصر من أندية الدوري للترشيح لارتداء القميص الأحمر في مركز اللاعب رقم 5، وهم أحمد سامي مدافع المقاصة، ومحمود علاء مدافع وادي دجلة، ومحمود عزت وأحمد دويدار لاعبا سموحة.

اثنان في الأهلي

النادي الأحمر يحتفظ ضمن قائمته الآن بثلاثة مدافعين بينهم لاعب واحد شارك أساسياً مع حجازي في الموسم الماضي وهو سعد سمير، أما الثنائي الأخران فهما لعبا دور البديل ذو المشاركات المتقطعة.

رامي ربيعة ابتعد فترة للإصابة ففقد مكانه الأساسي في النادي الأهلي ومنتخب مصر حيث كون ثنائي رائع مع لاعب وست بروميتش الجديد، وبعد العودة وجد سعد سمير قد اشترى بمجهود موقعاً أساسياً بجانب برج الدفاع والمراقبة المنتقل للبريميرليج.

نتيجة بحث الصور عن رامي ربيعة

وربما أصبحت مهمة رامي ربيعة "24 سنة" أسهل في العودة للتشكيل الأساسي بعد رحيل حجازي والآن لديه فرصة مشاركة سعد سمير في دفاع الأهلي في البطولة العربية لإثبات جدارته مرة أخرى بهذا الموقع الخطير وتقديم نفسه مجدداً لهيكتور كوبر مدرب الفراعنة.

الخيار الثاني أو الثالث في الأهلي هو محمد نجيب اللاعب الذي يتمتع بخبرات دولية كبيرة في القارة الأفريقية مع النادي والمنتخب، لكن تقدمه في السن يجعله خياراُ ثقيلاً في التشكيل الأساسي حيث أن نداء الجسد أفقده شيئاً من سرعته وردة فعله.

المدافع الذي يسير في عامه الـ35 ربما يجد صعوبة في العودة أساسياً في تشكيل الأهلي، لكنه سيقبل بمهمة المدافع الذي يجلس بديلاً انتظاراً لمشاركات متقطعة يؤدي خلالها بإخلاص واجتهاد يحفظا له مكاناً في قائمة الأحمر.

نتيجة بحث الصور عن محمد نجيب لاعب الاهلى

وسواء نجح ربيعة أو نجيب في اقتناص مكانة أساسية إلى جوار سعد سمير واكتساب ثقة البدري أو لم ينجحا فإن الفريق الأحمر عليه أن يبرم صفقة مع مدافع رابع تحسباً للإصابات والإيقافات التي قد يتعرض لها الثلاثي.

كشاف يلا كورة

الخيارات الأربعة التي سنتحدث عنها بشيء من التفصيل هي الأفضل من منظور "كشاف يلا كورة" الذي لم تتوفر له إمكانيات البحث المثالية نظراً لضعف قاعدة بيانات الدوري المصري وعدم توفر الاحصائيات الكاملة عن اللاعبين، وصعوبة الانتقال في ملاعب مباريات الدوري التي يتم تحديدها بعشوائية لمتابعة اللاعبين.

أحمد سامي (المقاصة)

يحاول إيهاب جلال تطبيق فلسفة الكتالوني بيب جوارديولا الذي يعتمد على المدافعين وحارس المرمى في بناء الهجمات بتمريرات سليمة لخط الوسط وصناع اللعب، ونجح في إظهار بصمته على فريقه وتطبيق طريقة اللعب هذه الذي برز من خلالها أحمد سامي.

سامي يرتبط اسمه مؤخراً بأزمة مباراة المقاصة والزمالك الأولى في الدوري عندما لمس الكرة في منطقة الجزاء ولم يحتسب الحكم ركلة جزاء لصالح الزمالك، لتنشب أزمة كبيرة انتهت سريعاً دون تنفيذ الأبيض لتهديده بالانسحاب من المسابقة.

صورة ذات صلة

أحمد سامي ظهر بشخصية كبيرة مع المقاصة يجيد التمريرات وبناء الهجمات وهو الشيء الذي يجب أن يبحث عنه الأهلي الذي يهاجم في معظم مباريات الدوري ويحتاج لخط دفاعي يعرف كيف يساعد الفريق على بناء الهجمات.

مدافع المقاصة شارك في الدوري الفائت 24 مباراة بينهم 4 مباريات لعب متقدماً في مركز لاعب الوسط المدافع أمام الخط الخلفي لفريقه وهو ما يشير إلى ميزة إضافية قد يحصل عليها الأهلي حال نجاحه في إبرام هذه الصفقة، فليس الأمر سهلاً أن تجد لاعباً يجيد في أكثر من مركز.

اللاعب البالغ 25 عاماً ساهم مع فريقه أيضاً بصناعة هدفين أمام الانتاج الحربي والشرقية كما ساهم في العديد من الفرص التي لم تتم ترجمتها لأهداف للفريق الفيومي، وهذه ميزة أخرى.
 
محمود علاء (وادي دجلة)

يعد علاء واحداً من العناصر المميزة في مركز قلب الدفاع في الدوري المصري والذي سبق لهم اللعب دولياً مع منتخبات الشباب والناشئين ما يعكس بعض الخبرات الإضافية للاعب.

علاء "26 سنة" شارك في الدوري المصري 138 مباراة سجل خلالها 12، أما في موسم 2016-2017 فشارك 30 مباراة سجل خلالها 5 أهداف خلال 2670 دقيقة لعب.

وإذا كان أحمد سامي يجيد اللاعب في مركزين فإن محمود علاء شارك هذا الموسم في ثلاثة مراكز مع دجلة فقد شارك في 26 مباراة في مركز قلب الدفاع وهو مركزه الأساسي، ولعب ثلاثة مباريات في مركز المدافع الأيمن ومباراة واحدة في مركز المدافع الأيسر.

نتيجة بحث الصور عن محمود علاء

 ولو بحث البدري عن مدافع يجيد اللعب في أي مركز في الخط الخلفي لن يجد أفضل من محمود علاء الذي ارتبط اسمه بالفعل بالانتقال للنادي الأهلي خلال الصيف الجاري وأصبح أحد أقوى المرشحين لخلافة حجازي.

محمود عزت (سموحة)

سبق لعزت أن خاض تجربة احترافية في ناسيونال ماديرا البرتغالي لم يكتب لها النجاحليعود بعدها إلى المقاولون العرب ومنه إلى فريق سموحة في صيف 2015 حيث أعاد اكتشاف نفسه على ساحل الأسكندرية.

عزت "25 سنة" شارك في 89 مباراة في الدوري سجل فيها 8 أهداف وصنع اثنين، لكن موسم 2016-2017 كان الأسوأ للاعب الذي غاب معظم فتراته بسبب إصابة الرباط الصليبي التي عاد بعدها ليشارك أساسياً ويستعيد موقعه في دفاع الفريق الأزرق.

نتيجة بحث الصور عن محمود عزت سموحة

وبسبب الإصابة لم يشارك عزت سوى في 9 مباريات فقط في الموسم الماضي صنع خلالها هدف وظهر في كل المباريات بمركز قلب الدفاع فقط وأنهى الموسم كلاعب أساسي في فريقه.
 
لكن يظل عزت أحد الخيارات المتأخرة للأهلي في حال الفشل في الوصول إلى أحمد سامي أو محمود عزت، نظراً لخطورة تعرضه للإصابة مجدداً والغياب لفترات طويلة.
 
أحمد دويدار (سموحة)

هي صفقة مجانية متوفرة للنادي الأهلي للاعب له خبرات كبيرة وسبق له تمثيل نادي الزمالك، وكان هدفاً أولاً للفريق الأحمر قبل أن ينتقل للأبيض ليلجأ وقتها الأهلي إلى شريكه في دفاع اتحاد الشرطة سابقاً محمد نجيب.

دويدار تم عرضه بالفعل على النادي الأهلي وحدثت مفاوضات بين الطرفين لكنها لم تحسم بسبب عدم وصول الجهة الفنية في الأهلي لقرار بشأن ضم مدافع الزمالك السابق أو صرف النظر عنه.

أحمد دويدار مر بأحد أفقر مواسمه في 2016-2017 بعد رحيله عن الزمالك وانضمامه لسموحة لمدة موسم ليشارك في 10 مباريات فقط مع الفريق الأزرق في الدوري.

صورة ذات صلة

لكن لاعب الشرطة الأسبق يتمتع بخبرات كبيرة في الدوري حيث شارك في 162 مباراة بالبطولة التي يفضل الأهلي التتويج بلقبها، وسجل 14 هدف في شباك أندية الدوري، كما شارك في 12 مباراة بدوري الأبطال ما يجعله أحد الخيارات المطروحة.

خيارات أخرى

النادي الأهلي قد يلجأ لخيارات أخرى لتعويض حجازي مثل الدفع بأحمد فتحي في مركز قلب الدفاع أو الاعتماد على أحد لاعبي الوسط لشغل هذا المركز وربما الدفع بالصفقة الجديدة المنتظرة أيمن أشرف في هذا المركز خاصة وأنه شغله من قبل في 8 مباريات في الدوري.

لمناقشة الكاتب عبر تويتر اضغط هنا