ابدى مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك استيائه من تصريحات البرتغالي اوجستو ايناسيو المدير الفني للفريق، ووصف تصريحاته بالتحرش الرياضي غير المقبول.

وكان ايناسيو قد اطلق تصريحات غاضبة خلال المؤتمر الصحفي بعد تعادل الفريق 2-2 أمام الفتح المغربي بالبطولة العربية. (طالع من هنا).

ورد مرتضى منصور من خلال تصريحات لبرنامج "مع شوبير" "هل تحدثت في الإعلام بعد خروج الفريق الافريقي او الخسارة من كابس واتحاد العاصمة؟".

وواصل "لم انطق بحرف واحد بعد الاخفاقات، ولم اخرج في اي وسيلة اعلامية او انتقد ايناسيو مثلما فعلت مع مدربين اخرين، كان لديه كل الصلاحيات".

وأكمل "ما حدث تحرش رياضي غير مبرر من المدرب، هو يُحبط اللاعبين، لا احب الكذب والتضليل، ما صرح به قلة ادب ولن تمر مرور الكرام".

وأكد "يتحدث عن رحيل ستانلي وفتحي، الثنائي شارك أمام الأهلي وخسرنا بثنائية مع الرأفة، هو من قال فتحي كسول ويجب أن يرحل، وطلب عدم بقاء ستانلي".

واستمر "قال لنا وفي حضور طارق يحيي أنه لا يُريد باسم مرسي وأيمن حفني، طالب برحيل اسلام جمال وأحمد جعفر، كل طلباته مجابة ولا افهم ما قاله".

وشدد منصور على أن ما يفعله في سوق الانتقالات تلبية لرغبات المدير الفني، فهو يقوم بتغيير "القماشة" له كما طلب بالتعاقد مع لاعبين جدد.

وتحدث مرتضى على انه يمتلك مستندا يجعله يفسخ التعاقد مع ايناسيو دون دفع اي شرط جزائي، ولم يخرج وينتقده في الإعلام ويتابع الأمور دون اي تصريحات.

ونفى رئيس الزمالك ما تردد بأنه جاء بطارق يحيي من أجل تطفيش ايناسيو، وأكد على استجابته لطلب البرتغالي بطرد محلل الأداء.

وصرح "كان يجب أن يحفز اللاعبين بالفوز على العهد والنصر من أجل التأهل، واذا كان يُريد الرحيل فليقل ذلك، هناك جلسة بينه وبين نائب الرئيس خلال ساعات".

واختتم "اقتربنا من حسم صفقة داودا ومحمد فاروق والشامي، وسبق وتعاقدت له مع كاسونجو واشيمبونج وسيسيه".