تحدث أوجوستو ايناسيو المدير الفني البرتغالي السابق للزمالك عن التجربة التي خاضها في مصر، وروى كافة التفاصيل المتعلقة بالساعات الأخيرة له بالقاهرة، قائلا أن نظام الأهلي الدائم هو سبب تتويجه بالبطولات.

قضى إيناسيو 4 أشهر فقط في الزمالك قبل أن يرحل بتأكد خروج الفريق من البطولة العربية، وتولى طارق يحيى منصب المدير الفني المؤقت، لحين التعاقد مع مدير فني أجنبي جديد.

وقال إيناسيو في تصريحاته مع قناة "اس اي سي نوتيكاياس" البرتغالية معلقا على مسألة احتجازه من جانب أمن النادي ومنه من ترك مقره بميت عقبة، قائلا :"مسؤولو السفارة منحوني كل الدعم، منذ تدخلهم في الأمر كل شيء مر بتناغم وسهولة."

وأوضح تفاصيل استدعائه من أجل حضور جلسة مع مرتضى منصور في القاهرة :"كنت متواجد في الأسكندرية والرئيس طلب مني الحضور إليه من أجل الاجتماع في وقت متأخر."

وتابع :"توجهت إلى مقر النادي وذكرته بأن هناك تدريب للفريق في الأسكندرية، ولذلك طلبت ورقة رسمية تتعلق بحضور الاجتماع، لكنه أكد أنه المسؤول عن الاجتماع وسيتحمل كل شيء، لأنني لم أكن أرغب أن يثبت عدم حضوري للتدريب وتكون ورقة ضغط ضدي."

وأضاف :"الوقت مر، ولم يحضر الرئيس لكنه أصر على عدم رحيلي من أجل حضور المران، وبعد ذلك أدركت أن كل هدفه من ذلك منعي من حضور المران."

ثم عاد للحديث عن مسألة احتجازه :"رفضوا السماح لي بترك النادي، ولهذا قررت استدعاء السفارة البرتغالية في القاهرة، وتدخلوا من أجل تهدئة الأمر، وبعد ذلك مسألة الاستمرار في تلك الأجواء كانت مستحيلة."

وفسر أسباب رحيله :"لم يكن هناك طموح على الإطلاق، ولم أر أي شيء، ولم تكن هناك حالة واحدة أو حالتين، لقد شاهدت 5 أو 6 حالات.. على مدار عامين ونصف النادي استقدم 18 مدير فني، خلال 4 أشهر كان هناك 3 مديرين رياضيين، و3 فرق طبية."

وواصل :"على مدار فترة قصيرة مدتها 4 أشهر فقط قضيتها هناك، اعتقد أنني أمتلك من الأحداث ما يكفي لصناعة فيلم."

وردا عما إذا كان يتقبل فكرة العودة للعمل في مصر مجددا قال :"في هذا البلد هناك عقلية مختلفة تماما، وأسلوب تنظيمي مختلف تماما، لكني لا يمكن أن أعمم تجربتي على الآخرين."

وتابع :"على سبيل المثال، الأهلي نادي منظم بشكل أفضل للغاية، ولهذا هو البطل دائما، تقريبا يحصل على البطولة كل عام."