روى محمود طاهر رئيس النادي الأهلي، الأزمة التي نشبت بين عضو المجلس علاء وحيد وأحد أعضاء مجلس الشعب، كاشفا النقاب عن أسباب زيارته للجنة الأوليمبية.

وقال طاهر في مؤتمر صحفي عقد بمقر الأهلي "البداية كانت بإقرار علي عبد العال رئيس المجلس بعدم قبوله كعضو في عمومية الأهلي، بفرض لائحة استرشادية على النادي وذلك في اتصال تليفوني، ليخطرني بعقد اجتماع في المجلس يتم خلاله دعوة الاندية ومناقشة طلباتها من اللائحة".

وواصل "تم تحديد 3 يوليو لاجتماع الاندية بمجلس الشعب، لكن لم تصلنا اي دعوة، وتلقيت اتصالا من وكيل لجنة الشباب والرياضة ليلة المناقشة وأخطرني أن الدعوات تم ارسالها قبل 26 يونيو عبر وزارة الشباب والرياضة لمخاطبة الاندية، ولأن الاجتماع عقد بناء على حديثي مع رئيس المجلس اضطررنا للحضور".

وواصل "تعرضنا لصدمة بعدما فوجئنا بحضور 3 اندية فقط وغير متواجد رئيس الجنة الاوليمبية الذي ذهبنا لمناقشته، وكان على المنصة فرج عامر (رئيس سموحة)، والوزير، ولم يحضر من الأندية سوى الاهلي والزهور وناد ثالث".

وواصل "تحدثنا برأينا في بيت الأمة وأبدينا تحفظاتنا على اللائحة الاسترشادية وكان الوزير يرد الوزير من وجهة نظره ولا نعرف سبب رد الوزير ولم نفهم سبب ذلك، وتدخل للأسف بعض أعضاء مجلس الشعب ولا اعرف سبب حضورهم أو بأي صفة ، وقال أحدهم (لو لم تستطع إحطار 12500 عضو فعليكم غلق الدكان) ولم نقبل هذه الاساءة وحدث انفعال من الطرفين قبل هدوءه، ولم يحدث (خناقات) كما تردد في الاعلام".

زيارة اللجنة الأوليمبية

وقال طاهر إنه قام بزيارة اللجنة الأوليمبية بناء على تدخل من علاء مشرف عضو اللجنة القانونية التي وضعت لائحة النظام الأساسي للنادي الأهلي، وهو نائب رئيس اللجنة الأوليمبية، ورمز من رموز الأهلي، مضيفا "تحدثنا عن فروق جوهرية تمس النادي الأهلي وقلنا أننا لا نقبل أن توضع لائحة للأهلي دون مشاركته فيها، مثل النصاب وطريقة الانتخاب والمقرات، فهذه الامور تخص الأهلي وليس اللجنة الأوليمبية".

وواصل "تحدثنا عن بند التجنيد وضرورة أن يكون المرشح أدى الخدمة أو أعفي منها، ولم يتهرب من التجنيد ودفع الغرامة بحكم محكمة، فضلا عن أن يكون صاحب مؤهل عالي".

وختم "نصاب الـ12500 عضو تعجيزي بالنسبة للأهلي في ظل توقيته والاجازات الصيفية والعيد، لن نستطيع أن نستكمل الجمعية العمومية، لماذا تم تغيير النصاب"، مضيفا "لم يصلني رد من اللجنة الأوليمبية حتى اليوم في هذا الموضوع".