حقق نادي ليفربول الإنجليزي فوزاً على حساب أتلتيك بلباو الأسباني بثلاثة أهداف لواحد في المباراة الودية التي جمعت بينهما مساء اليوم السبت.

وتواجد المصري محمد صلاح في التشكيل الأساسي لليفربول خلال المباراة، قبل أن يخرج من الملعب مع تسعة لاعبين آخرين مع انطلاق الشوط الثاني.

ليفربول سيطر على مجريات المباراة منذ بدايتها حيث سنحت فرصة التسجيل الأولى لأوريجي في الدقيقة الثامنة من اللقاء بعد إنفراد تام بالمرمى، ولكنه سدد الكرة بجانب القائم الأيمن لبلباو.

وفي الدقيقة 16 حول محمد صلاح كرة عرضية نحو رأس أوريجي الذي لعبها بجوار القائم الأيسر لتضيع فرصة تهديف أخرى لليفربول في الدقائق الأولى من المواجهة.

وحصل ليفربول على ركلة جزاء في الدقيقة 21 من المباراة تصدى فيرمينيو لتصويبها ليضعها داخل الشباك بنجاح معلناً عن تقدم الريدز بالهدف الأول.

واستطاع ويليامز أن يسجل هدف التعادل لأتلتيك بلباو في الدقيقة 29 من اللقاء بعدما استغل خطأ دفاعي من لوفرين لينفرد بالمرمى ويضع الكرة بسهولة داخل الشباك الإنجليزية.

وكان ليفربول قريباً من تسجيل ثاني أهدافه في الدقيقة 39 بعدما نجح مورينو في اختراق دفاع بلباو ليصوب كرة أرضية من داخل منطقة الجزاء سيطر عليها كيبا بنجاح ليحافظ على تعادل بلباو.

وخرج محمد صلاح من ملعب المباراة مع بداية الشوط الثاني، بعدما قرر يورجن كلوب المدير الفني لليفربول تغيير 10 لاعبين في تشكيل فريقه.

ونجح وودبرن في تسجيل الهدف الثاني لليفربول في الدقيقة 61 من المباراة بعدما صوب كرة قوية من على حدود منطقة الجزاء لتسكن شباك بلباو.

وسجل دومنيك سولانكي الهدف الثالث لليفربول في الدقيقة 79 من المباراة بعدما حول كرة برأسه إلى داخل شباك الفريق الباسكي ليضاعف من تقدم الريدز في اللقاء.

وتعد تلك المواجهة هي الودية الأخيرة لليفربول قبل انطلاق مباريات الموسم الجديد من الدوري الإنجليزي الممتاز "البريميرليج" يوم السبت القادم.