صرح إبراهيم نور الدين حكم نهائي البطولة العربية للأندية بين الفيصلي الأردني والترجي التونسي أنه تحمل الإهانات التي تعرض لها من أجل الحفاظ على صورة مصر، قائلا أن الشخص الذي تعرض له ضربه على غفلة.

فاز الترجي التونسي بالبطولة العربية في مباراة وصلت إلى الوقت الإضافي وشهدت أحداث شغب من جانب الفيصلي الأردني وجماهيره التي حضرت المباراة.

وقال نور الدين في تصريحاته لقناة "ON sport" الفضائية :"شاهدت حالة هرج غير عادية وكنت ارغب في استكمال المباراة بسبب الاحتكاكات التي تواجدت طوال المباراة."

وتابع :"اللاعب الذي سقط لم يكن يعاني من أي إصابة وكان الهدف من سقوطه هو إهدار الوقت فقط، ولذلك قررت استمرار اللعب، والجميع شاهد انه استمر بشكل طبيعي بعد ذلك في الملعب."

وأضاف :"تحملت حتى نهاية المباراة كي لا يتم إلغاء المباراة، حفاظا على صورة مصر، وحتى لا يتم تصوير الأمر على أنه مرتبط بالأمن."

وأوضح الموقف الذي جمعه بمسئول الفيصلي الذي تعرض لها، قائلا :"تحدث معي بشكل جيد وقال أنه يحترمني ثم (غفلني) وضربني، وبعد ذلك طلبت من الحكم الرابع خروج هذا الشخص."