قال محمود طاهر رئيس النادي الأهلي، إنه لا يتصارع مع اللجنة الأوليمبية أو وزارة الشباب والرياضة، أو مجلس النواب، وإنما هدفه الحوار حول بعض البنود باللائحة الاسترشادية التي تحتاج لتوضيح وتفسير؛ نظرًا لتشابكها.

وأضاف طاهر في تصريحات لموقع الأهلي الرسمي، أن اللجنة الأوليمبية ووزير الرياضة يهدفون للصالح العام، ويعملون من أجل الرياضة المصرية، مؤكدًا أنه يثق في عدم تمسكهما بأي رأي يعيق هذا الفكر.

وأوضح أن ما تشهده الساحة الرياضية هو خلاف في وجهات النظر يهدف للصالح العام، مشددًا على أن الأهلي ليس في معركة مع أي طرف، وإنما يسعى لتفعيل المواثيق الأوليمبية والدولية وتعظيم دور الجمعيات العمومية.

وأشار طاهر، إلى جلسة جمعته مع هشام حطب رئيس اللجنة الأوليمبية، والذي كشف خلالها عن ضرورة النظر في شروط اكتمال النصاب القانوني بجمعية الأهلي المقررة يوم 25 أغسطس، واصفا إياها بـ"الشروط التعجيزية التي لا مبرر لها".

وأكمل: "كل ما نهدف إليه من تعديل شروط إقامة الجمعية العمومية للأهلي لمناقشة اللائحة الخاصة؛ هو تيسير الحضور للجمعية العمومية لدى الأعضاء، وذلك لضمان جذب أكبر عدد من الأصوات في ظل الظروف التي قد تمنع حضور الأعضاء بالعدد المطلوب؛ مثل ارتفاع الحرارة وإجازات المصايف، وقرب العيد الأضحى، فضلا عن اختناق الحالة المرورية في مقر الجزيرة".

وأكد رئيس الأهلي أنه اتخذ إجراءات تنسيقية بمخاطبة جهات قضائية ونيابية للإشراف على التصويت في الجمعية العمومية لتقام على يومين في مقري النادي بمدينة نصر والجزيرة.

وتحدث عن تفسير المادة الرابعة من مواد إصدار قانون الرياضة، بأن تقام الجمعية العمومية على يوم واحد، مشيرًا إلى أن مستشاري النادي القانونيين لا يرون ذلك، ولا شيء في القانون يمنع ذلك حسب تفسيرات مستشاري النادي.

وعن مركز تسوية المنازعات الذي من المفترض أن يرأسه هشام حطب، قال طاهر: "كيف أختصم حطب وهو رئيسا للمركز.. يجب ان يكون مستقلا تماما".

كما انتقد طاهر بند أحقبة اللجنة الأوليمبية بتعديل أي بند في اللائحة الاسترشادية قبل إقرارها على الجمعية العمومية حال عدم التصويت على لائحة النادي الخاصة.