يلتقي ريال مدريد الإسباني، أول فريق يتمكن من التتويج بدوري الأبطال في منظومته الجديدة مرتين متتاليتين الثلاثاء مع مانشستر يونايتد الإنجليزي بطل الدوري الأوروبي في كأس السوبر الأوروبي، وذلك في أول مباراة رسمية تجمع الملكي بمدربه السابق، البرتغالي جوزيه مورينيو.

ويحلم الفرنسي زين الدين زيدان بأن يتمكن من الفوز لتكون هذه باكورة سداسية يسعى النادي لتحقيقها في الموسم الجديد، وليحقق أيضا لقبه السادس مع النادي الملكي منذ توليه المهمة، لكنه سيصطدم في ظل سعيه هذا بمورينيو، الرجل الذي قبل رحيله عن الريال كان تمكن من اعادته مجددا إلى نصف نهائي دوري الأبطال لثلاث مرات متتالية عقب سنوات عجاف.

وتمكن مورينيو حينما كان مدربا للريال من الفوز بلقب الدوري وكأس السوبر الإسباني وكأس الملك، في وقت كان فيه برشلونة الإسباني في أوجه، لكنه لدى رحيله ترك جموع جماهير النادي المدريدي منقسمة بين مؤيد ومعارض بسبب طريقة إدارته للفريق والأسلوب الذي لعب به.

وبعد مورينيو، جاء كل من الإيطالي كارلو أنشيلوتي والإسباني رفائيل بنيتيز ثم زيدان الذي تغير معه أسلوب الفريق وعمت السعادة داخله وبين الجماهير حيث بدأ حقبة مليئة بالألقاب تشمل دوري الأبطال مرتين ولقب ليجا ولقب كأس سوبر أوروبي وكأس سوبر إسباني.

وسيتوجب على ريال مدريد في أول مباراة رسمية له هذا الموسم محو الصورة السيئة التي ظهر عليها خلال موسم الإعداد، حيث لم يحقق أي انتصار في جولة الولايات المتحدة وترك شكوكا سيجب عليه تبديدها تتعلق بالأخطاء الدفاعية وندرة الأهداف.

وعلى عكس السوبر الأوروبي الموسم الماضي، ففرصة أن يعتمد زيدان على رجال الصف الأول والتشكيل الذي قاده للفوز بدوري الأبطال 2016-2017 متاحة، لكن يبدو أن زيدان لن يلجأ لهذا ولن يدفع بالبرتغالي كريستيانو رونالدو الذي خاض ثلاث تدريبات فقط مع الفريق، بعد عودته من عطلة استمرت 37 يوما، رغمًا عن كونه في حالة بدنية جيدة.

وإذا لم يلعب كريستيانو رونالدو فسيتوجب على لاعبين هما الويلزي جاريث بيل والفرنسي كريم بنزيمة لعب دور البطولة، وإن كانا لم يقدما في الفترة التحضيرية شيئا يذكر.

وخلال الأيام الأخيرة ظهر أن إيسكو ألاركون قد يصبح هو المختار للعب كصانع ألعاب وليس ماركو أسينسيو، وذلك في ظل سعي ريال مدريد للتتويج بكأس السوبر الأوروبي لرابع مرة في تاريخه، حيث لعب على هذا اللقب خمس مرات، وفاز به في ثلاث منها.

ويدخل مانشستر يونايتد المباراة بعدما عزز نفسه بعدة لاعبين بحثا عن الألقاب. ولم يتمكن النادي الإنجليزي من جلب ألبارو موراتا وانتهى به الأمر بالتوقيع مع البلجيكي روميلو لوكاكو مقابل 85 مليون يورو وهو الرهان الأكبر لمورينيو الذي قرر الاستغناء عن وين روني وزلاتان ابراهيموفيتش.

ويخوض النادي الإنجليزي المباراة وكله أمل في التتويج بالسوبر الأوروبي لثاني مرة في تاريخه، وذلك عقب خسارته في المرتين الأخيرتين، وأخرها في 2008 حينما فاجئه زينيت وفاز عليه 2-1.

ومرت 12 عاما دون أن يتمكن النادي الإنجليزي من التتويج باللقب والذي اكتسب بصبغة إسبانية في أخر ثمان سنوات، حيث فازت به أندية إسبانية في سبع مناسبات وهي إشبيلية وبرشلونة وريال مدريد وأتلتيكو مدريد.

التشكيل المتوقع: ريال مدريد: كيلور نافاس، كارباخال، فاران، سرخيو راموس، مارسيلو، كاسيميرو، وكروس ومودريتش وإيسكو وبيل وبنزيمة.

مانشستر يونايتد: دي خيا وفالنسيا وسمولينج ولينديلوف وبليند ودارميان وأندير هيريرا وماتيتيش وبوجبا ومختريان ولوكاكو.

الحكم: جانلوكو روكي.

الملعب: فيليبي الثاني أرينا