تضاعفت الإجراءات الأمنية بالمدينة الرياضية لنادي باريس سان جيرمان بسبب وصول النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا لصفوف الفريق الفرنسي.

ونقلت صحيفة (لو باريزيان) عن مسؤول أمني أن هذا الأمر يأتي في إطار استراتيجية ليشعر اللاعبون بالراحة في ظل التوقعات والتطلعات بشأن لاعب برشلونة السابق.

وتسبب وجود نيمار الذي شارك الأربعاء في ثالث جلسة مران له مع فريقه الجديد، في تحول المدينة الرياضية لبي إس جي إلى قلعة محصنة.

وليس من المرجح أن يستهل نيمار مشواره في الدوري الفرنسي يوم الأحد المقبل، نظرا لأن برشلونة لم يمنحه البطاقة الدولية بعد، وفي حالة عدم وصولها اليوم، لن يتمكن المهاجم البرازيلي من المشاركة في مباراة بي إس جي القادمة أمام جانجون.

ويقيم نيمار حاليا في فندق فاخر بأحد أرقى الأحياء الباريسية إلى أن يجد منزلا مناسبا للإقامة فيه بشكل دائم.

ويبدو أن اللاعب الشاب (25 عاما) لم ينقل سياراته الرياضية الفارهة لباريس حتى الآن حيث يتنقل باستخدام سيارة "فان" بزجاج داكن وبرفقة حارس شخصي عينه له نادي العاصمة الفرنسية.

وأكدت صحيفة (لو باريزيان) أن نيمار يعمل محاطا بزملائه البرازيليين في الفريق لكنه لم يتمكن من التواصل مع باقي اللاعبين لأنه لا يتحدث الفرنسية.