مع اقتراب موعد غلق باب القيد الأفريقي تتعقد الأمور داخل النادي الأهلي الذي لم يعثر حتى الآن على بديل لأحمد حجازي الراحل لويست بروميتش، ما جعل البدري مضطر لإضافة مدافع وهو الأمر الذي يهز مقعد أحمد الشيخ بقوة.

وانحصرت خيارات المدير الفني للأهلي لتسكين صداع الدفاع في محمود علاء مدافع وادي دجلة الذي أصبح أقرب المدافعين للانضمام للنادي الأحمر والقيد في القائمة الأفريقية.

مصدر في النادي الأهلي أكد لمراسل يلا كورة على أن محمود علاء عاد للصورة بقوة وأصبح مرشح للانتقال للنادي الأحمر وقد يحدث الانتقال على سبيل الإعارة لمدة موسم واحد.

وادي دجلة وكذلك محمود علاء ليس لديهما اعتراض على إتمام الصفقة التي تتوقف على قرار نهائي من الجهاز الفني للنادي الأهلي قبل غلق باب القيد الأفريقي وتسليم القائمة النهائية يوم الجمعة.

النادي الأهلي عانى في الفترة الأخيرة بعد فقدان مدافعيه الأساسيان أحمد حجازي بالاحتراف إلى ويست بروميتش الإنجليزي، وسعد سمير بسبب الإصابة التي بدأ في التعافي منها.

الفريق الأحمر يبحث عن بديل في خط الدفاع ليكون قلب الدفاع الرابع إلى جوار محمد نجيب ورامي ربيعة وسعد سمير في قائمة الأهلي في دوري أبطال أفريقيا حتى نهاية الموسم.

وفي حالة عدم نجاح الأهلي في حسم صفقة ضم أحد المدافعين قبل غلق باب القيد الأفريقي سيقوم حسام البدري بخطوة مفاجئة بقيد باسم علي للاستعانة به في مركز الظهير الأيمن، وضم أحمد فتحي أو محمد هاني كقلب دفاع رابع.

أزمة الدفاع ورحيل حسام غالي إلى النصر السعودي ساهما في التشويش على أحلام أحمد الشيخ في التواجد في القائمة حيث يفضل البدري قيد هشام محمد في وسط الملعب، والمغربي وليد أزارو في الهجوم، بينما سيكون المقعد الثالث المتبقي لمدافع جديد أو باسم علي.