أكد إرنستو فالفيردي، المدير الفني لبرشلونة، عقب الخسارة الكبيرة أمام غريمه التقليدي ريال مدريد بنتيجة (1-3) في ذهاب كأس السوبر الإسباني، إن الفريق وضح عليه "التأثر الشديد" على المستوى البدني.

وصرح فالفيردي خلال المؤتمر الصحفي بعد اللقاء "الأمر منطقي، ولكنها مسألة وقت". ولكنه شدد أن المباراة بشكل العام "كانت قوية للغاية".

ورفض المدرب الباسكي تحويل الأمر لكارثة عقب هذه النتيجة: "لا نحب الخسارة، وبالأخص أمام ريال مدريد وعندما تكون المباراة لتحديد لقب. ولكن وسط هذه الأمور، هناك بعض الجوانب ما زال في إمكاننا تحسينها. سنحت لنا فرص للتسجيل والمباراة كانت مفتوحة حتى النهاية. يجب النظر للأمام".

وأكد أن نتيجة اليوم "تصعب" الأمور عليهم قبل مواجهة الإياب يوم الأربعاء المقبل على ملعب "سانتياجو برنابيو"، وأنه، منطقيا، "أن المنافس يمتلك الأفضلية الآن" أكثر من البلاوجرانا.

إلا أنه ذكر بأنه ما زالت تتبقى 90 دقيقة أخرى: "يجب خوض المباراة الثانية بقوة. الأمور لا تنتهي بمجرد خسارة أو فوز".

كما أشار فالفيردي إلى أن الأمور كانت لتتغير إذا ما استغل لاعبيه الفرص التي لاحت لهم أمام مرمى المنافس. "كنا قريبين في بعض اللحظات من التقدم في النتيجة (2-1)، ولكنهم عادلوا النتيجة سريعا. كرة القدم لا تعترف إلا باستغلال الفرص، وليس فقط الوصول لمناطق الخصم".

ولكنه أبدى شعوره بالهدوء إزاء القدرة الهجومية للفريق. "لا أشعر بأننا نفتقر لتسجيل الأهداف، لا أعلم إن كان الأمر مفاجئ بعد هذه المباراة. هناك لاعبين في الفريق يمكنهم صنع الكثير من الفرص".

وشدد فالفيردي في نهاية حديثه على عزم الإدارة لتدعيم الفريق بمزيد من الصفقات. "نحن برشلونة، نريد امتلاك أفضل فريق وسيكون هناك تغييرات وتدعيمات قبل 31 أغسطس".