خرج المهاجم الإسباني دييجو كوستا عن صمته الذي تحلى به لأسابيع مضت وأعرب عن غضبه تجاه معاملة ناديه الحالي تشيلسي له، مشددا على أنه مستعد للبقاء في بلده الأصل البرازيل لمدة عام بدون لعب حتى لو عاقبه النادي الإنجليزي بعدم دفع راتبه.

وفي تصريحات لصحيفة (ديلي ميل) من بلدة لاجارتو البرازيلية، قال كوستا "أنا في انتظار أن يطلق تشيلسي سراحي. لم أكن أرغب في الرحيل. كنت سعيدا. ولكن حينما لا يرغب فيك المدير الفني. يتعين عليك الرحيل".

وأضاف "أريد أن تتم صفقة انتقالي لأتلتيكو مدريد هذا الشهر. أرغب في السفر لمدريد والتدرب واكتساب اللياقة والوصول إلى المونديال لكنني على استعداد للبقاء لعام في البرازيل بدون لعب حتى لو سيعاقبني تشيلسي بعدم دفع راتبي".

يشار إلى أنه في الفترة الأخيرة وقعت مشاحنات بين اللاعب ومدرب الفريق أنطونيو كونتي حالت دون مشاركته في فترة تحضيرات فريقه الانجليزي للموسم الكروي الجديد.

وعن ذلك قال "يريدونني أن أتدرب مع فريق الناشئين دون الدخول لغرفة ملابس الفريق الأول أو التواصل مع اللاعبين. هذا غير عادل. أنا لست مجرما. يعقابونني كل أسبوع".

وأضاف "لكن لا تحركني الأموال. يريدون بيعي إلى الصين أو لفرق أخرى. إذا رحلت سأنتقل لفريق أريده وليس للذي يدفع أكثر. دييجو سيميوني يريدني (مدرب الأتلتي) لماذا لا يدعونني أرحل إذا لم يرغبوا في. ابلغت تشيلسي أنني اريد الانتقال إلى أتلتيكو مدريد".

وعن مشكلته مع كونتي قال "إنه مدرب كبير ولن أنكر عمله كمدرب لكنني لا استطيع قول نفس الشيء عن شخصه".

وكان كونتي قد أبلغ المهاجم الدولي بعدم حاجته إليه في الموسم المقبل عبر رسالة على هاتفه المحمول، وهو الأمر الذي اعتبره اللاعب إهانة له وعدم تقدير لما قدمه مع الفريق منذ قدومه إليه في صيف 2014 قادما من أتلتيكو مدريد.