تاريخ كرة القدم حمل العديد من الثنائيات، ارتبطوا ببضهم البعض، لكن سيظل الصراع الأشهر حتى الآن بين الأرجنتيني ليونيل ميسي، لاعب برشلونة، والبرتغالي كريستيانو رونالدو، لاعب ريال مدريد.

وشهدت السنوات الماضية فصولا عدة في رواية العداء بين الثنائي ميسي ورونالدو، الشعبية التي يتمتع بها الثنائي زادت من سخونة المنافسة، جمعهما أيضا مواقف ومشاهد سواء داخل المستطيل الأخضر أو خارجه أججت الحرب، حتى أصبح الثنائي يحمل تجاه الآخر نوعا من الغيرة، وتسيطر عليه دائما رغبة البحث عن التميز .

ونرصد في هذا التقرير 5 مشاهد رسخت الغيرة بين ميسي ورونالدو

ميسي يتجاهل رونالدو

في موسم 2012 تجاهل ليونيل ميسي مصافحة كريستيانو رونالدو عقب انتهاء مباراة الكلاسيكو رغم اجتماعهما أمام حكم اللقاء.

ورصدت عدسات الكاميرات ميسي ورونالدو وهما يصافحان زملاءهما في الفريقين عقب صافرة النهاية بروح رياضية ولكن بعد أن اقترب كلاهما من الآخر ابتعدا دون مصافحة.

وفاز ريال مدريد على غريمه التاريخي بهدفين مقابل هدف، ليتوج بكأس السوبر الإسباني بفضل قاعدة الهدف بهدفين خارج الأرض، لسابق خسارته 3-2 في الذهاب.




ميسي يضحك على رونالدو بمطالبته ركلة جزاء

خلال مباراة الكلاسيكو بالدور الأول في  يوم 26 أكتوبر عام  2013 ، رصدت عدسات الكاميرا  الأرجنتيني ميسي وهو يضحك على انزعاج الدون البرتغالي رونالدو عند اعتراضه على الحكم لعدم احتسابه ركلة جزاء لصالحه إثر عرقلته من قبل ماسكيرانو داخل المنطقة المحظورة .

وانتهت بفوز أصحاب الأرض برشلونة بنتيجة (2-1)، ليبتعد العملاق الكاتالوني بصدارة الدوري الإسباني بـ28 نقطة


احتكاك بين رونالدو وميسي

في كلاسيكو الكأس عام 2017، ومع تفوق ميسي الذي بدى خلال المباراة أكثر تألق من منافسه رونالدو، ونجاحه في العديد من المراوغات، لم يجد النجم البرتغالي طريقة لايقاف البرغوث الأرجنتيني سوى عركلته ومنعه من التقدم نحو المرمى.

 

الكرة الذهبية

في عام 2012 وخلال حفل الاعلان عن جائزة الكرةالذهبية، كان ينتظز رونالدو الإعلان عن اسمه، لكنه تفاجي باختيار ميسي كالعادة، وهنا علت ملامح التعجب على وجه النجم البرتغالي، ليحاول بعدها الابتسام لاخفاء ما يدور في ذهنه.

 

لقطة إشهار القميص

خلال آخر كلاسيكو بين بين ريال مدريد وبرشلونة، لم يفوت رونالدو تلك الفرصة، ليرد على ما قام به ميسي في مواجهة الدوري.

وكان ميسي قد قام برفع قميصه أمام أعين جماهير ريال مدريد، في ملعب بيرنابيو معقل الملكي، عقب فوزه فريقه بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

وأعاد رونالدو نفس المشهد، وأمام أعين جماهير برشلونة، بعدما سجل الهدف الثاني عقب دخوله كبديل، ليشهر بعدها الحكم البطاقة الصفراء في وجه صاروخ ماديرا.