يستعد الأهلي والمصري لخوض صراع استثنائي من أجل التتويج بلقب كأس مصر لموسم 2016/2017 في ختام موسم طويل وشاق.

ويستضيف ملعب الجيش ببرج العرب بمدينة الإسكندرية مباراة الأهلي والمصري في نهائي كأس مصر في الثامنة مساء الثلاثاء.

وأعلن الاتحاد المصري لكرة القدم من خلال لجنة الحكام عن اختيار النرويجي سفين أودفار لإدارة المباراة.

وتأهل المصري لنهائي الكأس بعد اقصاء الزمالك بالفوز بنتيجة 2-0، بينما سحق الأهلي نظيره سموحة بنتيجة 4-0 في نصف نهائي البطولة.

وتعد المباراة "صراعا استثنائيا" بين الأهلي والمصري نظرا لأن اي منهما لم يتوج بكأس مصر منذ سنوات بعيدة، وبالتالي للبطولة مذاق خاص.

وتوج الأهلي بأخر بطولة لكأس مصر عام 2007 على حساب الزمالك في مباراة شهيرة انتهت لصالح القلعة الحمراء بنتيجة 4-3 تحت قيادة البرتغالي مانويل جوزيه.

وفشل الأهلي على مدار السنوات الأخيرة في التتويج بالكأس رغم انه خاض 3 نهائيات لمسابقة الكأس، خسر واحدة أمام حرس الحدود واثنين امام الزمالك.

وفي حالة تتويج الفريق بلقب كأس مصر، ستكون المرة الأولى لحسام البدري المدير الفني للفريق في ولاية ثالثة له بالقلعة الحمراء.

حسام البدري سبق وتوج مع الأهلي بالدوري والسوبر المصري ودوري ابطال افريقيا والسوبر الافريقي، ولم يسبق وحقق اللقب وهو مديرا فنيا للفريق.

ويسعى الأهلي لحصد الثنائي "دوري وكأس" للمرة الأولى منذ عام 2007، حيث توج وقتها بالدوري والكأس تحت قيادة جوزيه.

وعلى جانب أخر يحلم المصري بأول بطولة كأس منذ عام 1998 عندما ظفر باللقب على حساب المقاولون العرب في النهائي.
 
ويأمل حسام حسن في قيادة المصري لتحقيق انجاز غير مسبوق في ظل قيادته الناجحة للفريق في السنوات الأخيرة.