فارق هائل يفصل بين هوفنهايم الألماني وليفربول الإنجليزي من حيث التاريخ على الساحة الأوروبية ، ولكن في ظل طموح هوفنهايم لقطع الخطوة الأخيرة على طريق طويل وشاق نحو المشاركة الأوروبية الأولى ، يتوقع أن تشهد مواجهة الفريقين صراعا شرسا عندما يلتقيان الثلاثاء في ذهاب الدور التمهيدي المؤهل إلى دور المجموعات ببطولة دوري أبطال أوروبا.

ويستعد الدولي المصري محمد صلاح لخوض اول مباراة رسمية له بدوري ابطال اوروبا الموسم الحالي بقميص الريدز، بعدما تألق في افتتاح البريميرليج.

وتوج ليفربول بطلا لأوروبا خمس مرات في تاريخه حتى الآن ، بينما لم يسبق لهوفنهايم المشاركة أوروبيا ويتطلع إلى استغلال الفرصة التي أتيحت لها أخيرا بعد أن أنهى الموسم الماضي في المركز الرابع بالدوري الألماني (بوندسليجا).

ويحل ليفربول ضيفا على هوفنهايم على أن تقام مباراة الإياب يوم الأربعاء من الاسبوع المقبل على ملعب "أنفيلد" ، معقل ليفربول.

وفي حالة تأهل هوفنهايم إلى دور المجموعات بدوري الأبطال، سيكون بمثابة ثمرة رحلة طويلة انطلقت مع بداية الألفية الثالثة عندما بدأ ديتمار هوب ، الشريك المؤسس لشركة "إس.إيه.بي" لبرمجيات الحاسب ، تمويل الفريق الذي كان يشارك حينذاك في مسابقات دوري الدرجات الدنيا.

وقال لوتز فانينستيل مسؤول اكتشاف المواهب والعلاقات الدولية بنادي هوفنهايم ، في تصريحات لموقع نادي ليفربول "النادي بدأ الارتقاء بدرجات مسابقات الدوري اعتبارا من عام 2000."

وأضاف "في عام 2008 ، حققنا الهدف الكبير بالمشاركة في أعلى مستويات كرة القدم الاحترافية بألمانيا.. ومثلت الأعوام الأخيرة فترة نتعلم فيها كيفية التماسك والعمل بجدية من أجل أن نصبح فريقا له قيمته في البوندسليجا."

وتابع "وفي الموسم الماضي حققنا أفضل مركز في تاريخ النادي ، وكل المعنيين بهوفنهايم يشعرون بالإثارة والطموح الشديد للمشاركة الأوروبية."

ولم يكن طريق هوفنهايم ممهدا منذ صعوده إلى البوندسليجا في 2008 ، حيث عاش فترات عصيبة مثل التي شهدها عام 2013 عندما أفلت من الهبوط لدوري الدرجة الثانية من خلال الملحق الفاصل ، كما أنقذ المدير الفني جوليان ناجلزمان الفريق من الهبوط في 2016 .

ويعد ناجلزمان /30 عاما/ ، المدرب الحالي للفريق ، أصغر مدير فني في تاريخ البوندسليجا لكنه نجح في تكوين فريق يمزج العمل الجاد مع التكتيك الذكي من خلال المواهب والإمكانيات المتاحة.

وحقق هوفنهايم الفوز في أول مباراة رسمية له بالموسم الجديد حيث تغلب على فريق الدرجة الثالثة روت-فايس اريفيت 1 / صفر أمس الأول السبت في الدور الأول من كأس ألمانيا.

وقال الألماني ناديم أميري الذي سجل هدف الفوز للفريق "أشعر بالرضا والسعادة للفوز والتأهل إلى الدور الثاني. كانت مباراة صعبة. والآن نحن بحاجة إلى الانتعاش قبل مباراة ليفربول."

ويعد الألمانيان الدوليان ساندرو فاجنر وكريم ديميرباي من بين العناصر الأساسية بالفريق التي تحمل على عاتقها مهمة التكيف مع الوضع الجديد بعد رحيل سيبستيان رودي ونيكلاس شول إلى بايرن ميونخ.

وأبدى فانينستيل تقبله للوضع الجديد بعد رحيل الثنائي قائلا "من الطبيعي أن تشتري الأندية الكبيرة بعضا من لاعبينا البارزين. ولكننا لدينا المواهب الكافية في أكاديميتنا كما أن لدينا ألكسندر روزين ، وهو مدير كرة ذكي للغاية قادر على إيجاد المزيد من المواهب القادرة على التقدم لخطوة أخرى."

وتشهد مباراة الثلاثاء مواجهة هوفنهايم لأحد لاعبيه السابقين، حيث كان المهاجم البرازيلي روبرتو فيرمينو قد رحل عن الفريق الألماني لينضم إلى ليفربول في عام 2015 .

لكن يبدو أن مباراة الثلاثاء لن يكون بها مكان لأي عاطفة نظرا لأهمية الهدف منها ، وقد شدد فانينستيل على أهمية تقديم كل لاعب أفضل مستوياته ، موضحا "إنها أبرز مواجهة في تاريخ نادينا الشاب".