سيضطر باريس سان جيرمان لبيع أربعة من لاعبيه لتجنب انتهاك قواعد "اللعب المالي النظيف" عقب صفقة البرازيلي نيمار دا سيلفا الذي كلف نادي العاصمة الفرنسية 222 مليون يورو، قيمة الشرط الجزائي في عقد نجم السيلساو مع برشلونة الإسباني.

وأكد المدير الفني السابق لبي إس جي، لويس فرنانديز في تصريحات لإذاعة "كادينا سير" الإسبانية ونقلتها صحيفة (ليكيب) الفرنسية أن النادي الفرنسي سيتعين عليه بيع عدد من اللاعبين الهامين في الفريق حتى لا يتعرض للعقوبة جراء انتهاك قواعد "اللعب المالي النظيف" التي وضعها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) لتحقيق التوازن في ميزانيات الأندية فيما يتعلق بصفقات البيع والشراء.

وقال لاعب الوسط السابق الذي اقترب من العمل لصالح نادي العاصمة الفرنسية ككشاف عن اللاعبين الجدد، أن "بي إس جي سيتعين عليه بيع ثلاثة أو أربعة لاعبين من أجل الالتزام بقواعد اللعب المالي النظيف".

وذكر فرنانديز أربعة أسماء بعينها قد يبيعها بي إس جي، وهم بليز ماتويدي والإيفواري سيرج أورييه والفرنسي حاتم بن عرفة والبولندي جريجور كريتشوفياك.

وأشار إلى أن هؤلاء اللاعبين الأربعة من شأنهم تحصيل الأموال اللازمة لتحقيق التوازن في حسابات النادي الفرنسي، مبرزا أنه بحسب قيمتهم السوقية وفقا لبوابة "ترانسفير ماركت" قد يصل سعرهم مجتمعين إلى 80 مليون يورو.

وبحسب هذه البوابة يبلغ سعر بن عرفة عشرة ملايين يورو، وكريتشوفياك (25 مليون يورو) وماتويدي (30 مليون يورو) وأورييه (15 مليون يورو).

وبذلك، سيتجنب بي إس جي التخلي عن لاعبين لهم ثقل كبير في الفريق مثل لاعب الوسط الإيطالي ماركو فيراتي أو الأرجنتيني أنخل دي ماريا.