سقط منتخب مصر للمحليين مهزوماً أمام المغرب بثلاثة أهداف مقابل هدف ليكتب نهايته بعدم التأهل لكأس الأمم الأفريقية للمحليين التي ستقام في كينيا خلال العام المقبل.

الفريق المصري كان قد تعادل في بلاده مع المغرب (1-1) ليخسر في النهاية بمجموع المباراتين (4-2) وينتهي مشواره المتذبذب والملئ بالمشاكل والأحداث السلبية.

الفريق المغربي تقدم على مصر (3-0) أثناء المباراة قبل أن يسجل مدافع أصحاب الأرض في مرماه ليرحم الفريق المصري ويقلص الفارق قليلاً في ظل العقم الهجومي للمصريين.

المباراة قادها حماده صدقي من مقعد المدير الفني وذلك بعد رحيل هاني رمزي عن منصبه بسبب أزمات دارت بينه وبين مسئولي الاتحاد المصري لكرة القدم بسبب دعم الفريق.

منتخب مصر للمحليين لن يظهر مرة أخرى قريباً حيث سيدخل في سبات عميق لعدة أشهر حتى نهاية بطولة أمم أفريقيا للمحليين في 2018 وتحديد موعد تصفيات البطولة التالية والتي سيشارك بها.

ملخص المباراة

البداية كانت مغربية في السيطرة وكاد أصحاب الأرض أن يصلون لشباك عواد في الدقيقة التاسعة بعرضية انتهت برأسية مرت بجوار القائم الأيسر للحارس المصري.

الفرصة الأولى لمصر كانت في الدقيقة 37 بعد تمريرة في العمق باتجاه حسام حسن لكن قبل أن ينفرد تدخل الحارس وشتت الكرة بعيداً عن منطقة جزاء، ثم تصدى لعرضية أرضية خطيرة من أحمد الشيخ بعد ذلك.

أيمن أشرف عرقل لاعب المغرب على حافة منطقة الجزاء من الجهة اليمنى في الدقيقة 49 ليتم تنفيذ عرضية خطيرة حولها جواد اليميني برأسية قوية قاتلة إلى شباك عواد معلناً عن هدف مغربي أول.

عبد الرحيم مقراط نجح في إضافة الهدف الثاني للفريق المغربي في الدقيقة 53 عرضية من الجهة اليسرى حولها مهاجم الفريق المغربي بلمسة مباشرة إلى الشباك المصرية.

أحمد جمعة تلقى تمريرة بينية من حسام حسن لينفرد تماماً بحارس المغرب في الدقيقة 66 لكن تسديدة لاعب منتخب مصر تصدى لها الحارس لتتحول إلى ركنية لم يستفد منها الفريق المصري.

ومن ركلة جزاء مثيرة للجدل سجل اللاعب بدر للفريق المغربي ف يالدقيقة 69 بعد اعتراضات كبيرة من لاعبي مصر على حكم المباراة لتستقبل شباك عواد في النهاية هدف ثالث.

أحمد جمعة انطلق في منطقة دفاع المغرب ليصل إلى منطقة الجزاء ويرسل عرضية أرضية باتجاه حسام حسن في الدقيقة 86 لكن تكفل مدافع المغرب بالتسجيل في مرمى فريقه.